أكد سفير ومندوب ​إيران​ الدائم لدى مكتب منظمة ​الأمم المتحدة​ والمنظمات الدولية في ​فيينا​، ​كاظم غريب آبادي​، أن "إيران دخلت مرحلة جديدة من تخصيب اليورانيوم"، مشيرا إلى أن "حقن سادس فلوريد اليورانيوم في أجهزة الطرد المركزي يعد الخطوة الأخيرة في تخصيب وفصل اليورانيوم 238 عن اليورانيوم 235 في نطنز".

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) عنه القول إنه "​​​بالإضافة إلى الجيل الأول من أجهزة الطرد المركزي، ستقوم أيضاً سلسلة من 174 جهازاً جديداً للطرد المركزي (آي آر إم) بتخصيب اليورانيوم"، مبينا أن "التحديات الخطيرة التي تواجه ​الاتفاق النووي​ اليوم هي أولاً تداعيات انسحاب ​الولايات المتحدة​ الأحادي وغير القانوني من الاتفاق وإعادة فرض العقوبات، ثم تقاعس الأوروبيين عن التعويض عن هذا الوضع في الوقت الذي نفذت إيران جميع التزاماتها بشكل كامل وفعال، ولمدة عام واحد بعد انسحاب الولايات المتحدة".
وقال إن "كانوا يريدون تراجع إيران عن إجراءاتها التعويضية، فعليهم الوفاء بالتزاماتهم من خلال إعادة التوازن إلى الاتفاق النووي ورفع العقوبات".