أكد الكاتب والمحلل السياسي المحامي ​جوزيف أبو فاضل​، أن "وزارء الاشغال في الحكومات المتعاقبة فشلوا في معالجة المشاكل، وما حصل أمس في الطرقات نتيجة ​الفيضانات​ مؤسف جدًا وكان الأجدى لو حصل تنسيق مسبق مع ​البلديات​"، لافتا الى أن "​لبنان​ مساحة صغيرة ومن المعيب ما يحصل مع كل شتاء وهناك استخفاف في ادارة الامور، وكل البيانات لا تبرر ما حصل في الطرقات".

وفي حديث تلفزيوني، شدّد أبو فاضل على أن "​رئيس الجمهورية​ العماد ​ميشال عون​ يريد ​تحقيق​ الانجازات ولكن بسبب بعض المستشارين حوله الامور مستمر بالتدهور والبلاد مستمرة في الرجوع الى الخلف"، معتبرًا أن "المحيطين ب​الرئيس عون​ سببوا له مشاكل مع العديد من الافرقاء".
وتابع :"لو كنت بجانب الرئيس عون لنصحته بتشكيل حكومة "كيف ما كان" ومن يقترح أسماء الوزراء اليوم هو خارج لبنان وليس رئيس ​الحكومة​ المكلف ​سعد الحريري​"، معتبرًا أن "على عون والحريري ان يصارحوا اللبنانيين بموضوع الحكومة".

واضاف :"كنت ضد أن يتسلم الرئيس عون الملف الاقتصادي الذي كان نتيجة ما حصل طيلة 30 سنة"، متسائلا :"ماذا فعل العهد والحكومة في ​انفجار مرفأ بيروت​ كي يعيدوا الناس الى منازلها".
وشدد على أن "المسيحيين الذين شاركوا في ​اتفاق الطائف​ أفرطوا في التنازل عن صلاحيات رئيس الجمهورية"، معتبرًا أن "​حزب القوات اللبنانية​ يعيش في كوكب آخر ويتصرف وكأن لبنان من آخر همومه"، لافتا الى أن "القوات لا يهتمون بالبلد ويريدون ان ينهار على ميشال عون، ولكن لا يعلمون ان الانهيار سيكون على الجميع"، مبينا بأن "الاقطاب ​الموارنة​ يوصلون المسيحيين في لبنان الى ​الهجرة​".