أشار ​وزير الخارجية​ الألماني ​هايكو ماس​، إلى أن بلاده "تهدف إلى الحديث مع ​الإدارة الأميركية​ الجديدة بشأن خط أنابيب الغاز "نورد ستريم 2" فور أن تتولى المسؤولية".


إلى ذلك، وافقت الهيئة الاتحادية الألمانية للملاحة البحرية والشبكات المائية، على المواصلة الفورية لمشروع بناء خط أنابيب الغاز "نورد ستريم 2" في المياه الإقليمية الألمانية.

من جهنه، انتقد ​السفير الروسي​ في ​برلين​، سيرغي نتشاييف، بشدة "تدخل ​الولايات المتحدة​ في بناء خط أنابيب ​الغاز الطبيعي​ الروسي-الألماني"، مشدداً على أن "محاولات الولايات المتحدة لمنع تنفيذ المشروع من خلال الابتزاز والتهديدات والعقوبات خارج الحدود الإقليمية هي تعبير عن منافسة غير عادلة. نحن نعتبر هذا النهج والحجج المرتبطة به غير مقبولة وغير قانونية وغير مقنعة".