طالب عضو كتلة "المستقبل" النائب ​محمد سليمان​، في بيان، بضرورة إقرار القوانين المتعلقة بحقوق الأساتذة المتعاقدين بمسمياتهم كافة (المستعان بهم قبل وبعد الضهر).


واكد بعد تلقيه عدة شكاوى ومراجعات من اساتذة ومتعاقدين على أحقية مطالبهم ورفضه المس بساعات وأجر المعلمين، والاسراع بدفع المستحقات للاساتذة المتعاقدين الذين لم يقبضوا حتى تاريخه خصوصا أننا في وضع صعب يحكم البلد وفي ظل ظروف اقتصادية معيشية وصحية قاسية تمر بها البلاد.

واستغرب "قرار وحدة التعليم الشامل لتعليم ​النازحين السوريين​ في دوام بعد الظهر، بتخفيض ساعات العقد إلى النصف ضاربة بعرض الحائط حقوق الأساتذة وأجورهم المنخفضة مع انخفاض سعر صرف الليرة".

واعتبر أن "ممارسات بعض القيمين على هذه الوحدة وتهديدهم للأساتذة بإجبارهم على فك أضرابهم والتهديد باستبدالهم هو أسلوب قمعي لا يرتقي الى حقوق الموظف والعامل بالتعبير عن رأيه بأسلوب ديمقراطي".