اشار عضو "​اللقاء الديمقراطي​" النائب ​وائل ابو فاعور​ في بيان، الى انه "اليوم أعلنت وزيرة سابقة للطاقة أن شركة كهرباء لبنان اعترضت على قرار قاضي الامور المستعجلة بإعطاء ​الكهرباء​ ل​مستشفى​ راشيا"، متسائلا "ما هي صفة الوزيرة السابقة لإعلان ذلك باسم شركة الكهرباء إلا الوصاية السياسية لـ "​التيار الوطني الحر​ على شركة الكهرباء التي يلوذ مديرها العام بصمت القبور والتي من المفترض ان تكون مؤسسة مستقلة إداريا وسياسيا؟ وكيف يسمح وزير ​الطاقة​ الحالي بهكذا ازدراء؟ بالامس تعطل المولد الكهربائي نتيجة للتقنين القاسي في المستشفى ووحدها العناية الالهية انقذت 18 مريض ​كورونا​ و7 مرضى في العناية الفائقة من الموت، ومما ادى الى احتراق ماكينة التصوير الطبقي وهو ما يعتبر جرما جنائيا يستوجب الملاحقة القضائية".

ولفت الى انه "بكل الحالات سنتابع المعركة معكم ومع عهدكم العفن البائس البائد على كل المستويات.
عمرنا أكثر من 400 سنة ويمكننا أن ننتظر بعد سنتين".