أوضح عضو كتلة "​تيار المستقبل​" النائب ​محمد الحجار​ ان رئيس حكومة تصريف الاعمال الدكتور ​حسان دياب​ "يقوم بمسعى لتحريك الامور في الموضوع الحكومي، اما الرئيس المكلف ​تشكيل الحكومة​ ​سعد الحريري​ فقد قام بما يمليه عليه ​الدستور​ وأجرى ​الاستشارات النيابية​ الملزمة، وعقد أربعة عشر لقاء مع ​رئيس الجمهورية​ وقدم تشكيلته وينتظر رأي رئيس الجمهورية العماد ​ميشال عون​، بحسب المادة 53 من الدستور، وهذا ما لم يحصل حتى اليوم. واذا كان المقصود هو الفيديو المسرب للاعلام، فهذا معيب بحق موقع الجمهورية وليس بحق الرئيس الحريري".


واشار الحجار في تصريح اذاعي، الى انه "اليوم، المطلوب لنجاح هكذا مساع هو قناعة تتولد لدى الفريق المعطل ان البلد يلزمه انفراج وخروج من حالة الاغلاق والعرقلة، لان الوضع المعيشي والاقتصادي الصعب لا يحتمل تعطيلا اضافيا، فقد اصبحنا في حالة انهيار تام والحل هو بتشكيل الحكومة بسرعة، وعلى الفريق المعطل اي فريق رئيس الجمهورية ان يبادر الى القيام بما يلزم لوقف هذا التعطيل".

وردا على سؤال عما اذا كان ما لم يعط للمبادرة الفرنسية ومبادرة ​بكركي​ و​اللواء عباس ابراهيم​ سيعطى اليوم لدياب، قال الحجار: "بتقديري، كل من يقوم بمسعى اهلا وسهلا به، فالابواب ليست مقفلة امام احد".