توفي النائب ​ميشال المر​ عن عمر ناهز الـ89 عامًا، بعد معاناة مع المرض ونتيجة مضاعفات إصابته ب​فيروس كورونا​ منذ شهر ونصف تقريباً، حيث دخل المستشفى منذ أسابيع.

وكتب رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل عبر مواقع التواصل الاجتماعي :"غاب ميشال المر الذي طبع الحياة السياسية. اختلفنا معه في زمن الوصاية وتفاهمنا بعد انتهائها. انتخابيًا تحالفنا وافترقنا ولكننا قدّرنا دائماً محبة الناس له. الرحمة لك ابو الياس والعزاء للعائلة ولمناصريك في ​المتن​ الحبيب".

بدوره اعتبر ​رئيس الجمهورية​ الاسبق ​اميل لحود​ ان "المر كان علامة فارقة في ال​سياسة​ اللبنانيّة وفي وقوفه الى جانب المتنيّين".

اما رئيس ​لجنة المال والموازنة​ النائب ​ابراهيم كنعان​، فاوضخ انه "يؤلمنا رحيل المر في هذه المرحلة الصعبة من دون أن يحظى بوداعٍ يستحقّه فهو سواء حالفته أو خالفته لا يمكنك أن تتنكّر لحضوره الفاعل وبصماته متنياً ووطنياً عزاؤنا لأفراد أسرته ومحبّيه".

رئيس ​تيار المردة​ ​سليمان فرنجية​ شدد على ان "المر كان خصما شريفاً حين يخاصم وصديقاً عزيزاً وكم نفتخر بصداقته، وخسره اليوم المتن وكل لبنان".

من جهته، اعتبر رئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب أن "كثيرون إختلفوا مع ميشال المر وكثيرون إتفقوا معه لكن في كل الحالات كان رجلاً ووفياً لصداقاته رحمه الله وأطال بعمر الحبيب إلياس".

بدوره تقدم الوزير السابق نقولا تويني باحر التعازي القلبية بوفاة المر، وعزا جميع اهالي بتغرين والمتن بفقدان شخصية وطنية مميزة عمل بجهد لمساعدة الناس وتبوأ اعلى المناصب والمسؤوليات في لبنان وكان له شعبية ومقام واحترام لدى الجميع.

اما النائب الياس بو صعب، فكتب عبر مواقع التواصل :"رحل اليوم ميشال المر في ظروف صعبة يمر بها الوطن تاركا بصمة مميزة كبيرة وتاريخا في العمل السياسي والخدماتي سيفتقده ابناء المتن وكل من تعرف عليه".

وشدد رجل الاعمال سركيس سركيس، على انه "‎رحل اليوم صديقٌ وحبيب، ابنُ المتن الّذي لطالما أحبّ، ورحلت حقبة من تاريخ ​السياسة​ اللبنانية، ورحل دولة الرئيس ميشال المر بعدما خطفه فيروس كورونا الّذي لم يرحم كبيرًا او صغيراً في هذا العالم"، مشيراً الى انه "‎ببالغ الأسى أنعى صديقي، وببالغ الحزن أُعزّي عائلته ومحبّيه والمتن ونفسي بهذه الخسارة".

من جهته أوضح رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري انه "غادرنا اليوم دولة الرئيس ميشال المر بعد مسيرة سياسية ووطنية حافلة في المواقع الحكومية والنيابية وادوار مميزة في معظم العهود والمحطات الفاصلة بتاريخ لبنان".

بدوره، كتب المحامي جوزيف أبو فاضل عبر مواقع التواصل الاجتماعي :"رحم الله دولة الرئيس النائب ميشال المر وأسكنه جناته،قيل وسيقال الكثير بالراحل أبو الياس، لكن ميزته"الوفاء" لمناصريه ورفاقه تبقى الأقوى،عزاؤنا إلى عائلته الكريمة وإلى دولة الرئيس الأخ الياس المر وإلى اللبنانيين عموما وآل المر وعائلات بتغرين العزيزة والمتن خصوصا المسيح قام حقا قام".

أما رئيس رابطة النواب السابقين في لبنان النائب طلال المرعبي، فأوضح في بيان أن "لبنان فقد، بموت المر، رجلا وطنيا كبيرا وزعيما سياسيا سعى دائما لخدمة وطنه وشعبه، فقد عرفناه نائبا ووزيرا ونائبا لرئيس الحكومة وكان دائما مثلا للتضحية والوفاء لأجل لبنان"، وتابع "أفتقد صديقا محبا، كان صادق الود ثابت على مبادئه، رجل الشجاعة والإقدام، فخر الرجال في كل المواقف والمحن التي مر بها وطننا الحبيب"، وتقدم المرعبي بالتعزية من "ولده الوزير الياس ولعائلته الكريمة ولمحبيه الصبر والسلوان".

وفي بيان له، لفت عضو "اللقاء الديمقراطي" النائب نعمه طعمه، إلى أنّه "بغياب دولة الرئيس ميشال المر نفتقد وجهاً متنياً ووطنياً طالما طبع الحياة السياسية بطابعه الخاص، من خلال دوره وحضوره في محطات مفصلية خاضها بخبرته وحنكته السياسية"، لافتاً إلى أنّ "الراحل عشق المتن فأحبّه الناس وأحبّهم".

النائب هاكوب بقرادونيان نعى المر قائلا: "برحيل دولة الرئيس ميشال المر خسر لبنان ركن من أركان التاريخ الحديث و رجل دولة بامتياز. إنه الرجل الانسان، الصديق، الصدوق و الوفي. ونحن في حزب الطشناق خسرنا صديقا رافق الحزب و الطائفة الارمنية حوالي ٥٥ عاما. أحر التعازي القلبية لعائلته و لكل محبيه" .

وأعرب رئيس المجلس الأعلى في الحزب السوري القومي الاجتماعي النائب أسعد حردان، عن أصدق مشاعر العزاء والمواساة برحيل دولة الرئيس ميشال المر، الذي توفي اليوم بعد مسيرة حافلة بالمسؤوليّات والأعباء، معتبرا أنه "بوفاة دولة الرئيس الصديق ميشال المر، نفقد صديقاً عزيزاً، ويفقد لبنان، أحد رجالات الدولة، الذين تميّزوا بالحكمة والاعتدال، وساهموا في مسيرة إعادة بناء مؤسسات الدولة، واستعادة استقرار البلد وتحقيق سلمه الأهلي، دولة الرئيس الراحل، قامة كبيرة، وشخصية فذّة، خاض معترك الحياة السياسية بذهنية الاعتدال والانفتاح، فشكل مرجعية واستحق بجدارة أن يكون رجل دولة بامتياز".

ونعى الوزير السابق سليم جريصاتي النائب والوزير الراحل ميشال المر، موضحا أن "لبنان اليوم هامة استثنائية طبعتْ الحياة السياسية فيه لعقود.صنعَ نفسه بنفسه وصنع سواه ... رحم الله ميشال المر."

بدوره رثى عضو كتلة التنمية والتحرير النائب علي بزي، الراحل، موضحاً انه "نحن الذين تعلمنا من رئيس المجلس النيابي نبيه بري أنه بينك وبينه وفاء يتجاوز حدود المدى، سيماه الدهر والعمر، وعرشه الشرف والكرامة".

أما رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي النائب السابق وليد جبلاط، فاعتبر في تصريح على وسائل التواصل الإجتماعي، أنه "عرفني على ميشال المر صديق العمر جوزيف ابو ديوان منذ خمسين عاما وكدت ان اغترب الى التشاد لكن قدري هو المختارة.كم كان مرا في العداوة عام انتخاب بشير وكم كان التلاقي غريب ايام حبيقة .كم من خارطة انتخابية رسمها مع صلاح ابو الحسن.معه لكانت الوزارة انتهت باسبوع .اعزي آل المر والتويني".

وأعلنت مديرية الإعلام في الحزب الديمقراطي اللبناني في بيان، أن رئيس الحزب الأمير طلال أرسلان أجرى اتصالاً هاتفياً بنائب رئيس مجلس الوزراء الأسبق الياس المرّ، وقدّم له التعزية بوفاة والده المرحوم نائب رئيس مجلس النواب والوزراء الأسبق ميشال المر.
كذلك اتصل أرسلان برئيس مجلس إدارة تلفزيون mtv ميشال المر معزياً.