رأت "الكتلة الوطنية" في بيان، ان امين عام ​حزب الله​ ​السيد حسن نصر الله​، أطل علينا البارحة، مستخفا بآلام ال​لبنان​يين، ولو أنه هذه المرة، تحدث تحت عنوان "​المقاومة​ والناس"، سائلة السيد:"أين أنتم من هموم الناس ومشاكلهم، والإنحياز لحقوقهم وأنتم عرابو سلطة ​الفساد​؟ أين أنتم من مقاومة الإحتلال الداخلي لمصالح الناس وهدر أموالهم وتفقيرهم؟.

أضاف البيان متوجها الى السيد نصر الله "تجاهرون برفضكم التدويل والإحتلال والإستقواء، فيما أنتم أخذتم لبنان رهينة أجندات خارجية. أليست ممارساتكم تدويلا واحتلالا؟ أليس سلاحكم السبب في استقواء اللبنانيين على بعضهم بعضا؟ إن السيادة هي أن يكون القرار للشعب اللبناني. السيادة هي ألا يكون ​الشعب اللبناني​ رهينة المفاوضات والصراعات الإقليمية. أما الانحياز للناس، فهو الحفاظ على مصالحهم في ظل الإنهيار الاقتصادي والمالي وليس الدخول في مناكفات تافهة حول عدد الوزراء".
وختم البيان :"لكان الأجدى ب​السيد حسن نصرالله​ أن يعلن عودة حزب الله إلى لبنان وانسحابه من الصراعات الإقليمية، وأن يفك ارتباطه السياسي ب​إيران​، فهذا فقط هو الموقف السيادي، الذي يعزز المواطنة والتساوي في الحقوق والواجبات بين اللبنانيين، ويحصر احتكار ​السلاح​ والدفاع عن لبنان بقواته المسلحة الشرعية".