اوضح مصادر سياسية لـ"الشرق الأوسط" إن ​الرئيس ميشال عون​ هو المستفيد الأول من طروحات ​السيد حسن نصرالله​ الحكومية، خصوصاً أنه كان أُعلم بموقفه الذي أبلغه لرئيس ​الحكومة​ المكلف ​سعد الحريري​، وفيه تمسكه بتشكيل حكومة من 20 وزيراً مع حقه في الاحتفاظ بالثلث الضامن، في مقابل إصرار الحريري على أن تتشكل من 18 وزيراً من اختصاصيين ومستقلين من غير المحازبين، وألا يُعطى أي طرف الثلث الضامن، الذي لم يأت السيد حسن نصرالله على ذكره بخلاف تأييده له في إطلالته التلفزيونية السابقة.

وكشفت أن نصرالله بادر من خلال مساعديه إلى تسويق دعوته بتشكيل حكومة تكنوسياسية من 24 وزيراً، 18 من ذوي الاختصاص ومستقلين و6 وزراء دولة يمثلون القوى السياسية، بذريعة أن هناك ضرورة للاستعانة بالقوى السياسية لتوفير الغطاء الداعم للحكومة التي ستتخذ قرارات غير شعبوية، وقالت إن جميع المعنيين ب​تشكيل الحكومة​ أُحيطوا علماً بتفاصيلها، أبرزهم رئيس ​المجلس النيابي​ ​نبيه بري​، ورئيس "​الحزب التقدمي الاشتراكي​" ​وليد جنبلاط​، ورئيس "​التيار الوطني الحر​" النائب ​جبران باسيل​، الذي يُعد أول المستفيدين من طرح حليفه "​حزب الله​" الذي يتيح له العودة إلى طاولة ​مجلس الوزراء​.
ومع أن المصادر فضلت عدم استباق رد فعل بري وجنبلاط، وأيضاً زعيم تيار "المردة" النائب السابق ​سليمان فرنجية​ على طرح ​نصر الله​، رأت في المقابل أن مجرد مطالبته بحكومة تكنوسياسية تعني أن الحزب قرر بطريقة أو بأخرى إطلاق مبادرة جديدة خارج إطار المبادرة الفرنسية.
وأكدت أن أجواء لقاء ​بعبدا​ بين عون والحريري لم تكن إيجابية، وكانت سلبية بامتياز، لكن الرئيس المكلف حرص على فتح ثغرة ليوحي للبنانيين بأن الأبواب ليست مغلقة، لأن ما يهمه بالدرجة الأولى وضع حد للارتفاع الجنوني لسعر صرف ​الدولار​، وبالتالي فإن سعره سيرتفع لو توجه إلى اللبنانيين بموقف آخر.