أعلنت ​الجامعة الإسلامية​ في ​لبنان​ ببيان، أنها "تقدمت بكل ثقة وللمرة الأولى إلى التصنيف THE - Education Higher Times، بإشراف رئيستها الدكتورة ​دينا المولى​ ومشاركة مجموعة كبيرة من الخبراء في الإختصاصات التي تعنى بها الجامعة".

وأشارت إلى أن "التصنيف يعتمد على مقاييس أداء ترتكز على أهداف ​الأمم المتحدة​ للتنمية المستدامة، والتي تغطي مجالات جودة التعليم والبحث العلمي و​القيادة​ الحكيمة، حيث تقوم ​الجامعات​ بتقديم ملفات تفصيلية عن أعمالها ضمن أهداف التنمية المستدامة SDGs، والتي تتجسد بمجموعة أهداف وعددها 17 هدفا و169 غاية بعيدة المدى وضعتها الأمم المتحدة ضمن خطة التنمية المستدامة لعام 2030 ل​تحقيق​ مستقبل مستدام للجميع، واعتمدت كل الدول الأعضاء الأهداف منذ عام 2015 والتي تعرف باسم الأهداف العالمية، باعتبارها دعوة عالمية للعمل على إنهاء ​الفقر​ وحماية العالم لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وذلك يتطلب شراكة بين الحكومات و​القطاع الخاص​ و​المجتمع المدني​ والمواطنين على حد سواء".
ولفتت إلى أن "​برنامج الأمم المتحدة الإنمائي​ يساعد بلدان منطقة ​الدول العربية​ على التصدي للتحديات المتصلة بالفقر والضعف وعدم المساواة والإقصاء، وذلك بطرق مستدامة اقتصاديا واجتماعيا وبيئيا، وتهدف إلى تعزيز آفاق النمو الشامل وفرص العمل وسبل العيش على المستويين الوطني والمحلي". وقالت: "بعد الدراسة الشاملة لآلاف الملفات لمؤسسات ​التعليم العالي​ في العالم، تم تصنيفها:
أولا - بالمرتبة الأولى بين الجامعات اللبنانية في ما يخص ملف الهدف الرابع المتعلق بجودة التعليم الذي يهدف إلى ضمان جودة التعليم المنصف والشامل للجميع، والذي يؤدي إلى تعزيز فرص التعليم مدى ​الحياة​.
ثانيا - بالمرتبة الثالثة بين الجامعات اللبنانية لتقييم أربعة أهداف من الأهداف التي شاركت بها وهي:
الهدف الأول (رقم 1): المتعلق ب​القضاء​ على الفقر بكل أشكاله ويضمن حصول الجميع، وخصوصا الفئات الأشد فقرا، على الموارد كافة، لا سيما التعليم العالي المنصف والجيد للفئات السكانية الأكثر ضعفا والمهمشة اقتصاديا واجتماعيا وبيئيا.
الهدف الثاني (رقم 4): ضمان تكافؤ فرص الجميع في الحصول على التعليم العالي الجيد وميسور التكلفة وبغية القضاء على التفاوت بين الجنسين، بما في ذلك ​ذوو الحاجات الخاصة​ للحصول على المهارات اللازمة لدعم التنمية المستدامة من خلال تركيز على زيادة عدد المنح المدرسية لكل شرائح المجتمع من دون تمييز.
الهدف الثالث (رقم 16): الذي تميزت به الجامعة الإسلامية في لبنان، فهو يضمن تنمية ​السلام​ والعدل في المؤسسات القوية ويقوم على تشجيع وجود المجتمعات السلمية الشاملة للجميع تحقيقا للتنمية المستدامة. كما يوفر اللجوء إلى القضاء عملا بمبدأ الإنصاف والعدالة ويثني على بناء مؤسسات فعالة على كل المستويات خاضعة للمساءلة.
الهدف الرابع (رقم 17): وهو الهدف الذي من دونه لا يمكن تحقيق أي من الأهداف الأخرى، وهو منوط بإحياء الشراكة العالمية من أجل التنمية المستدامة من خلال وجود رؤية مشتركة بين البلدان والمجتمعات ومدى توفير الوسائل لتحقيقها ويقدم تبيانا لوسائل التنفيذ بما في ذلك التمويل والتكنولوجيا وبناء القدرات والمعرفة لتبادل الأفكار وتعزيز الابتكار.
ثالثا - عربيا، احتلت الجامعة المرتبة 22 على صعيد الجامعات العربية، حيث شارك في تصنيف المؤسسة العالمية THE - Education Higher Times - 128 جامعة من ​العالم العربي​.
رابعا - عالميا ضمن الفئة (301 - 400) للجامعات ال1100 المصنفة من 93 دولة تبعا للمعدل العام للأهداف التي حازت التقييم الأعلى بين الأهداف ال17 التي وضعتها الأمم المتحدة وشاركت فيها الجامعات حسب تميزها".
وختمت: "لقد استطاعت الجامعة الإسلامية في لبنان أن تحقق هذا الإنجاز من المشاركة الأولى في التصنيفات واختارت 11 هدفا، وعمل الخبراء وأصحاب الاختصاص على إعداد الملفات الخاصة بها، ووعدت الدكتورة المولى بأن تشارك الجامعة في ​السنة​ المقبلة بالأهداف ال17 التي وضعتها الأمم المتحدة وبالحصول على تصنيفات أعلى".