أكد مصدر سياسي إن ​باريس​ تعطي الأولوية لتشكيل حكومة ​لبنان​ية جديدة وعلى جدول أعمالها بندان: الأول بدء التفاوض مع ​صندوق النقد​ الدولي لتأجيل الانفجار الاجتماعي لقطع الطريق على إغراق لبنان في فلتان أمني يصعب السيطرة عليه والتحضير لإجراء ​انتخابات​ نيابية عامة في موعدها لإعادة إنتاج ​السلطة​ السياسية لمنع إقحامه في فراغ قاتل.

ولفت المصدر السياسي في حديث لـ"الشرق الاوسط" إلى أن استقبال الرئيس الفرنسي ​ايمانويل ماكرون​ لقائد ​الجيش​ العماد جوزف عون يأتي في سياق حرص باريس على الاستثمار في الأمن باعتبار أن ​المؤسسة العسكرية​ إلى جانب ​القوى الأمنية​ الأخرى أحسنت التصرف في تعاطيها مع انتفاضة ​الشعب اللبناني​ في 17 تشرين الأول 2019 وما تبعها من تحركات احتجاجية، ويقول إن هناك ضرورة لتوفير كل أشكال الدعم لها باعتبارها صمام الأمان للحفاظ على الاستقرار شرط أن يتلازم مع انصراف ​الحكومة الجديدة​ لتأمين المستلزمات الضرورية لتحصين الأمن الاجتماعي، وهذا ما يمكن أن يوفره صندوق النقد.
ورأى أن لبنان يقترب من السقوط النهائي مع ارتفاع منسوب ​الفقر​، وهذا ما تخشاه باريس في حال حصول اضطرابات أمنية تدفع باتجاه تعميم الفوضى في ظل غياب الحلول التي أدت إلى طلاق سياسي بين المنظومة الحاكمة الغائبة عن السمع ولا تزال تتلهى بالمهاترات والحرتقات وبين السواد الأعظم من اللبنانيين.
واعتبر أن هناك صعوبة في إجراء ​الانتخابات العامة​ في ربيع 2022 ما لم يتأمن الحد الأدنى من الشروط التي تبقي اللبنانيين على قيد ​الحياة​ وتتيح لقوى الأمن توفير المناخ المطلوب لحماية العملية الأمنية بعيداً عن الضغوط، وهذا لن يتحقق إلا ب​تشكيل الحكومة​ اليوم قبل الغد لتباشر المفاوضات مع صندوق النقد لأن من دونها لا يمكن الحصول على جرعة من الأكسجين لتأخير الانفجار الذي يقف حالياً على الأبواب وتؤدي إلى رفع المعاناة ولو على مراحل عن اللبنانيين.