زار نائب رئيس ​التيار الوطني الحر​ للعمل الوطني الوزير السابق ​طارق الخطيب​ على رأس وفد من التيار ​السفير السوري​ في ​بيروت​ ​علي عبد الكريم علي​ مهنئا بإعادة انتخاب ​الرئيس السوري​ ​بشار الأسد​، لولايةٍ دستوريةٍ رابعةٍ.

وأمل الخطيب في أن تكون هذه المناسبة، منطلقاً للمّ شمل السوريين، وتوحدهم حول دولتهم، وفي أن تزيدهم تصميماً على الإستمرار في بذل التضحيات والجهود لإجتثاث فلول ​الإرهاب​ من ​سوريا​ في شكلٍ كاملٍ، كي يعمّ ​الأمن​ والأمان في ربوعها، وسيسهم ذلك في إعادة جميع أبنائها الى ديارهم، خصوصاً الذين أجبرتهم ظروف الحرب القاسية الى مغادرة بلادهم. كذلك تمنى نائب رئيس "التيار" أن تعود سوريا الى دورها الريادي في محيطها وفي ​العالم العربي​، معتبراً أن ذلك يسهم في إعادة التوازن في ​جامعة الدول العربية​، وتدعيم الأمن القومي العربي ككل.
وشكر السفير الوفد على التفاتته، مؤكداً عمق العلاقة التاريخية والأخوية بين الشعبين اللبناني والسوري، وإحترام سيادة الدولتين، متمنياً تفعيل العلاقات الثنائية بينهما، لما في ذلك من مصلحة مشتركة للبلدين. وأثنى سفير دمشق على موقف رئيس "التيار" النائب ​جبران باسيل​، الشاجبة لجملة الإعتداءات التي طاولت المواطنين السوريين في مناطق لبنانية مختلفة، وهم في طريقهم الى مقر سفارة بلادهم لتأدية واجبهم الإنتخابي، في الإستحقاق الرئاسي الأخير، جازماً أن هذه الممارسات اللاإنسانية، لن تؤثر في العلاقة التاريخية والأخوية والمصيرية بين البلدين.