عقدت رابطة التعليم الأساسي في قضاء صيدا اجتماعا للمندوبين ولمديري المدارس الرسمية في القضاء، في حضور رئيس الرابطة حسين جواد.

وشكرت مقررة القضاء عبير زيعور في بداية الاجتماع، "إدارة مدرسة الإصلاح الرسمية على حسن الاستقبال"، كما شكرت "مدراء المدارس ومندوبي الرابطة على تحملهم عناء الحضور في ظل هذه الظروف الصعبة". ثم تطرقت إلى "الأوضاع الراهنة والتحديات التي يواجهها المعلمون بعد تردي الوضع الاقتصادي وانهيار العملة الوطنية وانعكاسها السلبي على معاش المعلم وفقدانه القيمة والقوة الشرائية، وغياب كل المقومات التي يحتاجها المواطن كأبسط حقوق العيش".

وبعد ذلك قدم جواد مداخلة أشار فيها الى "المعاناة التي يعيشها كل من المعلم من جهة و اولياء الامور من جهة ثانية، ما يزيد من صعوبة انطلاق العام الدراسي". كما وضع المجتمعين في أجواء اللقاءات التي حصلت مع المراجع المعنية.

وخلص الاجتماع الى التوصيات التالية :
"- تصحيح الأجور والرواتب للمعلمين بما يتناسب مع التضخم الحاصل .
- رفع أجرة الساعة للمتعاقدين.
- إعادة النظر بأجر المستخدمين اليومي في المدارس بما يتناسب مع نسبة الغلاء .
- تأمين المحروقات اللازمة وتنظيمها عبر تأمين بونات للمعلمين بعيدا عن طوابير الذل على محطات الوقود.
- تحويل المستحقات المتأخرة إلى كل من صناديق المدارس ومجلس الأهل .
- رفع سقوف الإنفاق المسموحة في الصناديق بما يتناسب مع الغلاء الحاصل .
- ملء الشواغر في الكوادر الإدارية وفق آلية شفافة بما يضمن حسن سير العمل.
- السماح بإعادة العمل بالتعاقد لتغطية الشغور في الكادر التعليمي.
- تحديث المناهج التعليمية وتطويرها".


واكد اللقاء ان "لا عودة الى المدارس ولا تسجيل للعام الدراسي المقبل ولا إمتحانات إكمال في 20 الحالي، في حال لم يتم إيجاد حلول مناسبة ومنصفة لهذه المطالب، وبالتالي لا يمكن إنطلاق العام الدراسي في المدارس الر