زار وزير الداخلية والبلديات القاضي بسام المولوي محافظة البقاع في زيارة هي الأولى له بعد توليه مهام وزارة الداخلية. محطته الأولى كانت في قيادة المنطقة الإقليمية في قوى الأمن الداخلي في سراي زحلة، بحيث إلتقى كبار ضباط قوى الأمن الداخلي بحضور قائد منطقة البقاع الاقليمية في قوى الامن الداخلي العقيد ربيع مجاعص.

ومن سراي زحلة انطلق الوزير مولوي برفقة كبار الضباط لتفقد مضبوطات شاحنة محملة بـ20 طن من نترات الامونيوم تم ضبطها من قبل مفرزة بعلبك القضائية في سهل بدنايل.
واطلع المولوي على المضبوطات بعدما نقلت الشاحنة من بعلبك منطقة آمنة في سهل بدنايل.

وبعد معاينته للمواد المصادرة، اكد المولوي أنه "وقمنا بمتابعة حثيثة بعد ان تم ابلاغنا اليوم صباحا عن نقل 20 طن من مادة نيترات الامونيوم من بعلبك الى سهل بدنايل، وتحركنا هذا جاء بعد ان اعلمنا رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الذي يتابع معنا متابعة دقيقة لهذا الموضوع، فانطلقنا لمعاينة الموضوع عن كثب، وكانت القوى الامنية قد نقلت هذه الكمية من بعلبك الى منطقة اكثر امنا".
واضاف:"انا هنا لمتابعة التحقيق وليس لكشف التحقيق، ولن اكشف عن اي اسماء او موقوفين، انا هنا لكي انوه بعمل الاجهزة الأمنية ليقظتها وحكمتها وهي تقوم بدورها لحماية المواطن في ظل هذه الظروف الصعبة من الناحية والمادية واللوجستية والاقتصادية والاجتماعية ما زالت تقوم بدورها حتى الآن".
واعطى المولوي تعليماته للقيام بكشف ومسح شامل للمنطقة التي تشكل خطرا على سلامة المواطنين ولكي نعرف ما هي الموجودات في هذه المنطقة كما في كل لبنان، كما علينا ان نعمل جهدنا لنقل هذه المواد الى مكان اكثر امانا بعيدا عن تعرضه للحرارة والشمس او اي شيء قد يتسبب بكارثة.
واضاف :"نتابع هذا الموضوع مع مدير قوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان، وقد اتيت الى هنا كي اكون بين المواطنين ومتابعة التحقيقات عن كثب لحماية جميع المواطنين".