توجه ​وزير الثقافة​ ​محمد وسام المرتضى​، خلال لقائه سفير ​روسيا​ الاتحادية ​الكسندر روداكوف​، بالشكر لروسيا على "ما بذلته من جهود وتضحيات في سبيل حماية الثقافة في هذه البقعة من العالم الموجود فيها ​لبنان​ من ذلك المشروع التكفيري الظلامي المقيت الذي كان يرمي الى اجتياح الأرض والحجر والبشر، وتدمير الموروث والفكر وازالة كل اثر للحضارة على النحو الذي شهدناه جميعا في اكثر من محل في هذا العالم".


وأكد "إنني لدي قناعة راسخة انه يقتضي ان تكون قناعة كل لبناني امين وحريص على مستقبل وطنه، انه لولا ذلك التدخل الروسي الذي حصل بالاشتراك مع جهات اخرى فاعلة محليا واقليميا ساهرة على حماية اهلها وعلى مصالح هذه المنطقة، لما بقي لنا وجود على هذه الارض، ولكانت زالت ثقافتنا وحضارتنا".

وشدد على أنه "لم يكن ليتسنى لنا او لك سعادة السفير لأن نلتقي في هذا النهار وفي هذه الوزارة، فشكرا لكم مجددا. وعلى امل تفعل التعاون بين بلدينا لما فيه مصلحة الشعبين اللبناني والروسي".