واصل البطريرك الماروني الكردينال ​مار بشاره بطرس الراعي​ زيارته الرعائية الى جزيرة ​قبرص​، حيث ترأس قداسا الهيا في كاتدرائية سيدة النعم- نيقوسيا على نية أبناء الأبرشية ورعاياها.

ولفت الراعي في عظة ألقاها خلال القدا إلى أن "الله هو سيد التاريخ لا أحد سواه، ونحن مدعوون للعيش بالانفتاح والبحث عن الله، وعلينا أن لا نعتبر أن الافاق هي مقفلة نهائيا. أكثر من ذلك، ان مار بولس يقول علينا أن نستمر بالرجاء ما يدل حتى لو كانت الأبواب مقفلة علينا أن نبقى في حالة رجاء".
وأضاف "لقد أردت من هذا التأمل في الانجيل أن اؤكد على كلمتين، الكلمة الاولى للموارنة القبرصيين أو غير القبرصيين هو أن تتحلوا بالرجاء وان يكون لديكم الامل بالعودة إلى حياتكم في قراكم. أما الكلمة الثانية فهي للبنانيين لأن الكل يعيش ويحمل هم ​الشعب اللبناني​ وما هو مصير هذا الشعب، لذلك أقول ما من شيء سيستمر هكذا، لأن الله رحوم ويرفض الظلم والاستبداد، لذلك نصلي برجاء وانتظار ونقول يا رب تعالى وحقق تصميمك. وعلى اهالي قبرص ولبنان أن يستمروا بالعلاقة الروحية مع الرب و​الصلاة​ الدائمة والصدقة، لكي يستحقوا تجلي الرب."