تبنت ​الجمعية العامة للأمم المتحدة​ بالاجماع، مشروع قرار حول ​الأمن الغذائي​ بمبادرة من لبنان تحت عنوان "حالة انعدام الأمن الغذائي على الصعيد العالمي"، بحضور الأمين العام للأمم المتحدة ​أنطونيو غوتيريش​.


وأشارت ​وزارة الخارجية​ في بيان، إلى أن "رئيسة بعثة لبنان لدى الأمم المتحدة في نيويورك السفيرة أمال مدللي، كانت تقدمت بهذه المبادرة وعملت عليها مع فريق البعثة، منذ حوالي الشهر والنصف شهر، بناء على توجيهات وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال ​عبد الله بو حبيب​، وبدعم كل من رئيس الجمهورية ​ميشال عون​، ورئيس مجلس الوزراء في حكومة تصريف الأعمال ​نجيب ميقاتي​".

ولفتت، إلى أن "لبنان عمل على وضع مشروع القرار إلى جانب مجموعة من الدول الصديقة ومنها: البرازيل ومصر وفرنسا وألمانيا واليونان وإيطاليا وماليزيا والمكسيك وباكستان وقطر وجنوب إفريقيا وتونس والإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأميركية، وبعد مفاوضات دقيقة وصعبة، تم التوصل إلى مشروع قرار جامع، يحتوي على لغة متوازنة، عملية وغير مسيسة. وتكمن أهمية القرار، الذي يعالج أهم أزمة تعصف بعالمنا اليوم، بحصوله على اجماع الجمعية العامة، دون اللجوء إلى التصويت".

وعبرت مدللي، عن الموقف اللبناني أمام الجمعية العامة، ذاكرة أن "هذه الوثيقة هي مشروع قرار يمثل تطلعنا إلى عدم رؤية أي طفل أو أي إنسان يعاني من الجوع في جميع أنحاء العالم"، مشيرة إلى أنه "باعتماد مشروع القرار هذا، سترسل الجمعية العامة رسالة قوية بالوحدة والتضامن، وهما المكونان الضروريان لمواجهة هذه الأزمة، وسنظهر للعالم أننا ما زلنا متحدين في الهدف، وأن ما يوحدنا هو أكثر وأقوى مما يفرق بيننا".

وذكرت الوزارة، أن "بو حبيب كان قد شارك الأسبوع الفائت، في الاجتماع الوزاري حول الأمن الغذائي الذي انعقد في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، برئاسة وزير خارجية الولايات المتحدة أنتوني بلينكن"، موضحة أن "بو حبيب، ألقى كلمة للبنان، ودعا فيها جميع الدول إلى دعم مشروع القرار بغية إرسال رسالة قوية للعالم مفادها أن ​المجتمع الدولي​ متحد في مواجهة انعدام الأمن الغذائي ومحاربة الجوع حول العالم".