نفت وزارة الشؤون الخارجية والهجرة ال​تونس​ية، في بيان، عن "وجود مساع للتطبيع بين تونس و​إسرائيل​".


وأشارت الى أن "المواقع دأبت على نشر هذه الإشاعات في محاولات متكررة للمس من صورة بلادنا وموقفها الثابت الداعم للحق الفلسطيني غير القابل للتصرف والسقوط بالتقادم".

وأكدت الوزارة، أن "تونس غير معنية بإرساء علاقات دبلوماسية مع كيان محتل وأنها ستظل رسميا وشعبيا، كما أكد على ذلك الرئيس التونسي ​قيس سعيد​ في عديد المناسبات، سندا للأشقاء الفلسطينيين في نضالهم إلى حين استرداد حقوقهم المشروعة وفي مقدمتها إقامة ​الدولة الفلسطينية​ المستقلة وعاصمتها ​القدس​ الشريف".

وفي وقت سابق، تحدثت صحيفة "يسرائيل هيوم" في تقرير لها عن رغبة سعيد، في الدخول بعلاقات دبلوماسية مع إسرائيل. موضحة أن "هناك اتصالات دبلوماسية بين إسرائيل وتونس بشأن تقارب محتمل بينهما".