يَختُمُ أَحَدُ جَميعِ القِدِّيسين الزَّمنَ الخَمسِينيَّ بِتكريمٍ ودَعوة. تَكريمٌ لِجميعِ القِدّيسينَ، ودَعوةٌ لِكُلِ واحِدٍ مِنّا لِنَكونَ قِدّيسِين.

نَقرأُ في خِدمَةِ صَلاةِ سَّحَرِ هَذا الأحَد: "إنَّهُ وُجِبَ أنَّ القِدّيسينَ الّذينَ يُعَيَّدُ لَهم في كُلِّ يَومٍ على انفرادٍ أن يُجمَعُوا في يومٍ واحدٍ لِكَي يَظهَرَ أنَّهم جَاهَدوا عَن مَسيحٍ واحِدٍ، وجَميعُهُم أَسرَعُوا رَكضًا في مَيدَانِ الفَضيلَةِ ذاتِه".

كما يَشمُلُ هذا العيدُ كُلَّ القِدّيسِينَ الّذينَ لم تُكشَفْ قَداسَتُهم لَنا. وقَد ظَهرَ مَعَ الإمبرَاطُورِ الرُّوميّ (البِيزنطِيَّ) "ليون الحَكيم" في القَرنِ التَّاسِعِ المِيلادِيّ، حينَ أَرادَ تَشييدَ كَنيسَةٍ على اسمِ زَوجَتِهِ "ثيوفاني" بعدَ أن رَقَدَت، وكانت مَشهودًا لها بالوَرَع. قُوبِلَ طَلبُهُ بالرَّفضِ، لأنَّها لم تكن بعدُ قد أُعلِنت قداستُها. فَقامَ بِتَشييدِ كنيسةٍ على اسمِ جَميعِ القِدِّيسينَ، على الرَّجاءِ أن تَكونَ في عِدادِهِم. وكانَ يُخَصَّصُ يومٌ لِتَكريمِ الشُّهداءِ المَسيحيّينَ، فأختِيرَ لِيَكونَ في يَومِ عيدِ هَذهِ الكَنيسَة، وهكذا يَضُمُ كلَّ القِدِّيسين، من ثَمَّ أُعلِنَت قَداسةُ ثيوفاني بَعدَ حين، ويُعيَّد لها في ١٦ كانون الأوّل. كذلك لم تتغيَّرْ أيقونَةُ هذا العِيدِ مِن حينها.

لِيتُورجِيًّا، يقَعُ أَحَدُ جَميعِ القِدِّيسين بَعدَ أَحَدِ العَنصَرَةِ، وذَلكَ لأنَّ الرُّوحَ القُدُس عِلَّةُ القَداسَةِ. والأَمرُ لَيسَ مَحصُورًا بِالتَّلاميذِ فَحَسب، بَل يَعنينا جَمِيعًا.

لِهذا العيدِ أَيقُونَةٌ رَائِعَةٌ جِدًّا تحوي مَعانِيَ كَثيرَةً. أَوّلُ ما يَلفِتُنا فيها الدَّائِرَةُ الكَبيرَةُ mandorla التي تَحتَلُّ المَساحَةَ الأكبَرَ مِنَ الأيقُونَة. مَركَزُ الدَّائِرَةِ الرَّبُّ يَسوعُ المَسيحُ، الجَالِسُ على كُرسِيِّ مَجدِهِ. كَيفَ لا وَهُوَ مِحورُ حَياتِنا بأسرِها، والضَّابِطُ الكُل.

يَحمِلُ يسوع بِيَدِهِ اليُسرى إنجِيلًا، وتُحيطُ بِهِ أَربَعَةُ مَخلُوقَاتٍ ذُكِرَت في الكِتابِ المُقَدَّسِ بِعهدَيهِ القَديمِ والجَدِيد:
في العَهدِ القَديم، في رُؤيا حَزقيَّالِ النَّبيّ (في الاصحَاحَين الأَوَّلِ والعَاشِر)، وفي الجَديدِ، في رُؤيا يُوحَنَّا الإنجِيليّ (في الاصحَاح الرَّابِع).

طَبَّقَتِ الكَنيسَةُ هَذِهِ المَخلوقَاتِ الأربَعةِ على الإنجِيلِيّينَ الأَربَعَة، كالتّالي:

مَتَّى: المَلاكُ-الإنسانُ لأنَّهُ تَكلَّمَ كثيرًا على ابنِ الإنسانِ، مَرقُسُ: الأَسدُ كَونَ إنجيلِهِ يَبدأُ بالآيَةِ "صَوْتُ صَارِخٍ فِي الْبَرِّيَّةِ" كَزَئيرِ الأسَد، لُوقا: الثَّورُ، إذ يَتَكَلَّمُ على زَكَرِيَّا الَّذي قَدَّمَ ذَبيحَتَهُ عَلى مَذبَحِ المُحرَقَةِ رَمْزًا لِلصَّليبِ، كَما أنَّ لُوقَا الإنجيليَّ تَكلَّمَ وَحدَهُ على العِجلِ المُسَمَّنِ في مَثَلِ الابنِ الشَّاطِر، ويُوحنّا: النَّسرُ، وهُوَ الَّذي حَلَّقَ في اللّاهوت.

كَمَا أنَّ الرَّقمَ أَربعَة يُمَثِّلُ العَالَمَ بأكمَلِهِ في جِهاتِه الأَربَع، وهذا مَا يَذكُرُهُ الرَّبُّ عَن مَجيئِهِ في اليَومِ الأخيرِ "فَيُرْسِلُ مَلاَئِكَتَهُ بِبُوق عَظِيمِ الصَّوْتِ، فَيَجْمَعُونَ مُخْتَارِيهِ مِنَ الأَرْبَعِ الرِّيَاحِ، مِنْ أَقْصَاءِ السَّمَاوَاتِ إِلَى أَقْصَائِهَا"(مت ٣١:٢٤).

الدَّائِرَةُ الصَّغيرَةُ خَلفَ الرَّبِّ لَونُها داكِنٌ. تَفسيرُ ذلكَ أنَّ جَوهَرَ اللهِ لا يُدنَى مِنهُ، ولا يُمكِنُ حَصرُهُ في مُفرَدَاتٍ مَهما سَمَت، إذ تَبقَى مَحدُودَة. مِن هُنا لَجأتِ الكَنيسَةُ إلى ما يُعرَفُ بِاللُّغةِ التَنزيهِيَّةِ Apophatique، مثلًا: مَحبَّةُ يَسوعَ لا مُتنَاهِية. أمَّا الشُّعاعاتُ فَهي تَخرُجُ مِنهُ لأنَّهُ نُورٌ مِن نُور.

لنرَ الآنَ مَن يُوجَدُ داخِلَ الدَّائِرَةِ الّتي هِيَ رَمزُ الكَمال. إنَّهم الّذينَ "أَطْفَأُوا قُوَّةَ النَّار"، وَهُم أَيضًا الّذينَ لم يُنكِرُوهُ أَمامَ النَّاس، ولا تَحتَ ضَرَبَاتِ السُّيوفِ، ولا في عَذابَاتِ السُّجونِ والاضطِهَادَات، كما تَقُولُ الرِّسالَةُ والمَقطَعُ الإنجِيليّ المُخَصَّصَانِ لِهَذا الأحَد[1]. وقد دَعَاهُم بُولُسُ الرَّسُولُ "سَحَابَةٌ مِنَ الشُّهُودِ".

فَبعدَمَا اجتَازَ مُوسى مَعَ شعبِهِ البَحرَ الأَحمَرَ، وشَاهَدُوا جَميعُهُم بِأُمِّ العَينِ خَلاصَ الرَّبِّ لَهُم، وغَرَقَ فِرعَونَ وجَيشِهِ، رَنَّمَ مُوسى ومَن مَعَهُ نَشيدَ الظَّفَرِ، قائِلينَ: "الرَّبُّ قُوَّتِي وَنَشِيدِي، وَقَدْ صَارَ خَلاَصِي. هذَا إِلهِي فَأُمَجِّدُهُ"(خروج ٢:١٥).

هَذا أَيضًا مَا يَفعَلُهُ القِدّيسُونُ الّذينَ يَتحلَّقُونَ حَولَ يَسوعَ، كَما تُظهِرُهُمُ الأيقُونَة. فَهُم قَد عَبَرُوا إلى الحَياةِ الأَبَدِيَّةِ، ونَالُوا الخَلاصَ، كما نَقرَأُ في القِراءَةِ الثَّالِثَةِ مِن صَلاةِ غُروبِ هَذا الأَحَد: "أَمَّا الصِّدِّيقُونَ فَسَيَحْيَوْنَ إِلَى الأَبَدِ، وَعِنْدَ الرَّبِّ ثَوَابُهُمْ" وأَيضًا، "سَيَنَالُونَ مُلْكَ الْكَرَامَةِ، وَتَاجَ الْجَمَالِ مِنْ يَدِ الرَّبِّ" (الحكمة ١٦:٥-١٧).

كأنَّنا في كُلِّ ذَلِكَ انتَقلْنا مِن خِلالِ هَذِهِ الأَيقُونَةِ إلى مَشهَدٍ عَظيمٍ في سِفرِ الرُّؤيا، يَقُول: "وَهُم (القِدّيسُونَ) يُرَتِّلُونَ تَرْنِيمَةَ مُوسَى عَبْدِ اللهِ، وَتَرْنِيمَةَ الْخَرُوفِ قَائِلِينَ: «عَظِيمَةٌ وَعَجِيبَةٌ هِيَ أَعْمَالُكَ أَيُّهَا الرَّبُّ الإِلهُ الْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ! عَادِلَةٌ وَحَقٌ هِيَ طُرُقُكَ يَا مَلِكَ الْقِدِّيسِينَ!" (رؤ٣:١٥)، وذَلِكَ لأنَّهُم غَلَبُوا الشِّرّيرَ وكُلَّ أعمَالِه، بِأَمانَتِهِم للرَّبِّ وقُوَّةِ الرُّوحِ القُدُس.

عَن يَمينِ يَسوعَ ويَسارِهِ نُشاهِدُ وَالِدَةَ الإلَهِ وَالقِدّيسَ يُوحنَّا المَعمَدَان. إنَّهُما يَتَضَرَّعَان. هَذا يُذَكِّرُنَا بِمَا يُعرَفُ بِأَيقُونَةِ الشَّفاعَةِ Deisis، وهِيَ كَلِمَةٌ يُونَانِيَّةٌ تَعني "صَلاة".

فَوقَ دَائِرَةِ يَسوعَ، نُشاهِدُ مَحافِلَ المَلائِكَةِ والقَمرَ والشَّمسَ والنُّجُومَ، الكُلُّ يُسَبِّحُ الرَّب. تَحتَ الدَّائِرَةِ نُشاهِدُ آدَمَ وَحَوّاءَ، يَسجُدَانِ للرَّبِّ أَمامَ العَرشِ حَاملَين كَأسَ الظَّفَرِ وماءَ الحَياة. نُشاهِدُ خَلفهَمُا الصَّليبَ والإنجِيلَ عَلى المَائِدَة.

وهنا لا بُدَّ من الإشارَةِ إلى أَنَّ خِلافَ أَيقُونَةِ نُزولِ الرَّبِّ إلى الجَحيمِ، نُشاهِدُ خَلفَ رَأسَي آدَمَ وَحَوَّاءَ هَالَةَ القَدَاسَةِ، لأنَّ الرَّبَّ سَبَقَ وانتَشَلَهُما مِنَ المَوتِ بِقِيامَتِهِ مِنَ الجَحِيم، فَدَخلا قَوافِلَ القِدِّيسِين. هُما يُمَثِّلانِ الجِنسَ البَشريَّ بِجُملَتِه.

قَد نُشاهِدُ فِي بَعضِ الأيقُوناتِ، القِدِّيسَين قِسطنطِينَ وهِيلانَةَ يَحمِلانِ الصَّليب. بَينَما آدمُ وحَواءُ يَسجُدانِ أَمامَ العَرشِ والإنجِيل.

الأشخاصُ الباقونَ الموجُودونَ ضِمنَ الدَّائِرَةِ هُمُ الشُّهدَاءُ والنُّسَاكُ والآبَاءُ والرُّسُل. لقد صَدَرَ حُكمُ الدَّينُونَةِ العَامَّة. هذا أَيضًا مَشهَدٌ آخَرُ من سِفرِ الرُّؤيا: "جَمْعٌ كَثِيرٌ لَمْ يَسْتَطِعْ أَحَدٌ أَنْ يَعُدَّهُ، وَاقِفُونَ أَمَامَ الْعَرْشِ وَأَمَامَ الْخَرُوفِ"(رؤ٩:٧-١١).

خَارِجَ الدَّائِرَةِ، في القِسمِ العُلويّ للأَيقُونَةِ، نُشاهِدُ المَلِكَين دَاوُدَ (يمين الأيقونة) وسُلَيمَانَ، يَحمِلُ كُلٌّ مِنهُما رايَةً عَليها آياتٌ مِنَ المَزاميرِ وسِفرِ الحِكمَة: "أَمَّا نُفُوسُ الصِّدِّيقِينَ فَهِيَ بِيَدِ اللهِ، فَلاَ يَمَسُّهَا الْعَذَابُ"(حكمة ١:٣).

القِسمُ السُّفليُّ للأَيقُونَةِ يُقَدِّمُ مَشهَدًا فِردَوسِيًّا:

لِصَّ اليَمينِ في الوسط يَحمِلُ صَلِيبَهُ: هُوَ الّذي تَابَ تَوبَةً صَادِقَةً، وقَالَ للرَّبِّ: «اذْكُرْنِي يَا رَبُّ مَتَى جِئْتَ فِي مَلَكُوتِكَ». فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «الحَقَّ أَقُولُ لَكَ: إِنَّكَ الْيَوْمَ تَكُونُ مَعِي فِي الْفِرْدَوْسِ». (لوقا ٤٢:٢٣-٤٣). يَقِفُ اللِّصُّ بَينَ إبراهِيمَ ويَعقُوبَ، اللَّذَين يَحمِلانِ نُفوسَ الصِدّيقِينَ مِنَ الأسبَاطِ الاثنَي عشر، ونُفُوسًا أُخرى كَلعازَرَ الفَقيرِ، وذَلِكَ في قِطعَةِ قُماشٍ رَمزًا لِقَداسَةِ هَذِهِ النُّفُوس.

الطَّبيعَةُ أَيضًا تَمَجَّدَت، فَالأَشجَارُ الخَضراءُ العاليةُ تَرتَفِعُ شاهِدَةً، إنَّها في الفِردَوس.

خُلاصَةً نَقولُ، لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنَّا مَكانٌ فِي هَذِهِ الأَيقُونَةِ إن مَاثَلْنا المَوجُودينَ فِيها، واعتَرَفنا بِضُعُفاتِنا، وتُبنَا تَوبَةً صادِقَةً، وجَاهَدْنا الجِهادَ المُستَقِيم.

إلى الرَّبِّ نَطلُب.

[1]. الرِّسَالَة: عبرانيين ١١: ٣٣-٤٠، ١٢: ١-٢ / الإنجيل: متى ١٠: ٣٢-٣٣، ٣٧-٣٨، ١٩: ٢٧-٣٠