أفادت شبكة"رووداو" الإعلامية نقلًا عن مصدر من ​عفرين​، بأن "مسلحي ​هيئة تحرير الشام​ سيطروا تمامًا على مناطق في جنوب وغرب عفرين"، لافتًا إلى أن "مسلحي جبهة تحرير الشام بسطوا سيطرتهم على جنوب وغرب عفرين، وأن الحياة متوقفة تماما في عفرين وهناك توجس من مهاجمة مسلحي هيئة تحرير الشام للمدينة"، موضحا أن "مسلحي هيئة تحرير الشام سيطروا على ناحية جندريس جنوب عفرين، وأن المسلحين التابعين ل​تركيا​ يتراجعون وهيئة تحرير الشام تسيطر على مواقعهم".


وذكرت شبكة "رووداو" نقلا عن مصادر محلية، أن "​الجماعات المسلحة​ التابعة لتركيا تنسحب من دون حماية، وأن مدينة جنديرس تم تسليمها دون قتال". ونقلت وكالة أباء "هاوار" عن مصادر من عفرين قولها إن "عددا من الأشخاص، بينهم أطفال، وقعوا بين قتلى وجرحى جراء الاشتباكات المستمرة، بين مرتزقة هيئة تحرير الشام (​جبهة النصرة​) سابقا، ومرتزقة ما يسمى "الجيش الوطني" التابعين للاحتلال التركي".

ولفتت الوكالة، إلى أن "الاشتباكات بين مرتزقة هيئة تحرير الشام"، بقيادة ​أبو محمد الجولاني​، ومرتزقة "الجيش الوطني" التابعين للاحتلال التركي، تستمر في محيط مركز ​مدينة عفرين​ وقرى ناحية شيراوا، وذلك بعد تقدم مرتزقة هيئة تحرير الشام إلى مدينة عفرين".