تابع وزير الدّاخليّة والبلديّات في حكومة تصريف الأعمال ​بسام مولوي​، ‏قضيّة الاعتداء على عدد من الشبّان في ​المجدل​ قضاء ​جبيل​، ولهذه الغاية أجرى اتّصالًا بالمدير العام لقوى الأمن الدّاخلي اللّواء ​عماد عثمان​، طلب إليه "استنفار كلّ الأجهزة المعنيّة في المديريّة لتوقيف المعتدين".

وفي اتّصال مع مفتي الجمهوريّة الشّيخ ​عبد اللطيف دريان​، أكّد مولوي "متابعته للجريمة البشعة أمنيًّا وقضائيًّا لحين توقيف الفاعلين، وتسليمهم إلى القضاء".

وبحث هذه المسألة مع النّائب ​زياد حواط​، الّذي أعرب عن استنكاره لما حصل و"حرص بلدات جبيل كافّة على الحفاظ على العيش المشترك".
كذلك عرض مولوي للقضيّة مع كلّ من النّائبين ​وليد البعريني​ و​أحمد الخير​، اللّذين أكّدا "أهميّة توقيف المرتكبين درءًا للفتنة".