استغرب الأعضاء العشرة الذين سبق وحضروا جلسة انتخاب رئيس ​بلدية طرابلس​ ونائبه، "عدم قيام محافظ لبنان الشمالي ​رمزي نهرا​ حتى تاريخه بتوجيه دعوة جديدة إلى المجلس البلدي لإجراء انتخاب رئيس ونائب رئيس لبلدية طرابلس، رغم مرور خمسة أيام على الجلسة التي انفرط عقدها بسبب عدم حضور بقية الزملاء الأعضاء وبالتالي عدم اكتمال النصاب، وكان حريا به بدلا من إصدار تكليف لكبير السن من الأعضاء بإدارة أعمال البلدية لأيام معدودة غير مجدية، أن يدعو الأعضاء مجددا لإجراء جلسة الانتخاب في أول فرصة ضمن المهل القانونية، والتي بالتالي كان يمكن عقدها يوم أمس الخميس أو يوم الجمعة".


ولفت الأعضاء في بيان، إلى "أننا إذ نخشى أن تصب محاولة تأخير الدعوة لفترة زمنية غير مبررة إلى خلق حالة توجس وقلق لدى مواطني المدينة إزاء الدخول في دوامة الفراغ ومنع انعقاد المجلس البلدي للقيام بمهامه الموكلة إليه، مع الإشارة إلى الشلل الواقع في الإدارة البلدية و​إضراب​ عمالها الذي ينعكس سلبا على الخدمات الحياتية للمواطنين، نطالب المحافظ، الذي وقع قرار التكليف أمس في 11 آب، أن يبدي دعوة المجلس إلى جلسة الانتخاب في أول يوم دوام رسمي مطلع الأسبوع المقبل قبل أي إجراء آخر".