أعرب البطريرك الماروني الكردينال ​مار بشارة بطرس الراعي​، عن "ألمه وأسفه لحادثة الحريق التي حصلت في كنيسة القديس أبو سيفين في منطقة الجيزة في ​القاهرة​ والذي أدى الى وفاة اكثر من اربعين مؤمنا وسقوط عشرات الجرحى"، متوجها بالتعزية القلبية "لقداسة البابا طوادروس و​الكنيسة القبطية​ وعائلات الضحايا".


وتحدث، خلال ترؤسه الذبيحة الالهية في كنيسة الصرح البطريركي في ​الديمان​ لمناسبة ​عيد انتقال السيدة العذراء​، عن "عظائم الله التي تجلت بمريم العذراء ام مخلص العالم وفادي الانسان"، آملاً ان "يشكل عيد انتقالها دعوة لكل انسان كي يرتفع من أسر أهوائه ومصالحه الشخصية والفئوية الى قمم الروح".

واضاف الراعي: "ليكن عيد الإنتقال دعوة لكل إنسان، كي يرتفع من أسر أهوائه ومصالحه الشخصية والفئوية، إلى قمم الروح لينظر نظرة مريم إلى معنى تاريخ البشر ويعمل على دمجه مع تاريخ الخلاص، ومعها نرفع نشيد التعظيم والتهليل للثالوث القدوس، الآب والإبن والروح القدس، الآن وإلى الأبد، آمين".

وبعد القداس استقبل الراعي وفدا من قيادة ​مخابرات الجيش​ في الشمال مع عائلاتهم، وقدم قائد المنطقة العقيد الركن نزيه البقاعي التهاني للبطريرك لمناسبة عيد انتقال السيدة العذراء.