دفع الشاب الأميركي ذو الأصول اللبنانية، منفّذ عملية طعن الروائي سلمان رشدي هادي مطر، ببراءته من تهمة محاولة القتل والاعتداء من الدرجة الثانية، خلال جلسة استماع في نيويورك الأميركية، وأمر باحتجازه دون كفالة.

في وقت سابق، ذكر مطر في مقابلة مع "نيويورك بوست"، خلال حديثه عن رشدي، "أنني لا أعتقد أنه شخص جيد"، موضحًا "انني لا أحبه. إنه شخص هاجم الإسلام، هاجم معتقداتهم"، مؤكدًا "أنني لم أقرأ كل كتاب "آيات شيطانيّة" من الغلاف للغلاف".

واشتكى مطر الذي يحتجز في السجن، أنّ "الكثير من الطعام الذي قدموه لي غير مسموح بتناوله في ديني"، مشيرًا إلى
أنني أحترم الخميني أعتقد أنه شخص رائع وهذا أكثر شيء أستطيع أن أقوله". ولم يرد مطر على أسئلة حول رحلته عام 2018 إلى لبنان لزيارة والده.

وتعرض رشدي (75 عامًا)، للهجوم على خشبة المسرح في حدث يوم الجمعة حيث كان على وشك إلقاء محاضرة في معهد تشوتوكوا. وذكرت الشرطة إنه تعرض للطعن 10 مرات على الأقل وأصيب بتلف في الكبد، وقطع أعصاب في ذراعه وعينه.

يشار إلى أن رواية رشدي "آيات شيطانيّة" التي صدرت في العام 1988 أثارت جدلا كبيرًا واعتبر بعض المسلمين أن الرواية مسيئة للنبي محمد. وأصدر مؤسس الجمهورية الإسلامية في ​إيران​ ​روح الله الخميني​ حكمًا باعدام رشدي.