أكدت وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية ​عناية عز الدين​ خلال جولتها في مدينة صور "أنني أوجه تحياتي لجغرافية الصمود التي تمثلها مدينة صور وهي المدينة التي لم تتخل يوما عن مواثيق الوطن الأساسية إذ وقفت الفتن الطائفية على أبواب صور ولم تستطع أن تخرق جدار المقاومة والصمود، ورئيس مجلس النواب ​نبيه بري​ الذي سعى إلى التنمية المستدامة مع قيادته للمقاومة في مواجهة ​إسرائيل​، يعطي لصور الكثير من الاهتمام".
ولفتت عز الدين الى أنه "بصفتي وزيرة للتنمية زرت عددا من قيادات مدينة صور الروحية، وفي اللقاء مع البلدية و​اتحاد بلديات قضاء صور​ سنناقش مشروع وموضوع ​أزمة النفايات​ والعمل والسعي لدعم معمل فرز النفايات ومعالجتها في صور وسنطلع من البلدية على حجم المشكلات التي تواجهها المدينة والمنطقة من أجل وضع آلية للمعالجة وسبل وضع الحلول المتاحة على المستوى الوطني عامة. وبعد درس التقارير التي وضعها الخبراء سنباشر فورا بالتطبيق، وخلال أيام سنعقد هذا اللقاء لنبدأ بالعمل".
وردا على سؤال، أكدت عز الدن أن "قرار ترشيحي هو بيد بري الذي تفوض من المجلس المركزي لحركة "أمل"، ولكن نحن دخلنا إلى عصر النسبية بالقانون الإنتخابي وهي تؤمن صحة تمثيل أعدل ومشاركة أفضل ولكن الدوائر لو كانت خارج القيد الطائفي لكان أفضل، وكل مقترع له حق أن يتمثل وهذا القانون يواجه النظام الأكثري".
ووجهت نداء "لكل فئات الشعب وأهالي الجنوب لممارسة هذا الحق الديمقراطي لأن صوتنا يجب أن يعكس خيارات التنمية والتحرير والصمود والمقاومة، وعلينا ممارسة هذا الحق بكل تفاصيله".
وأبدت عز الدين "ارتياحها لمبدأ الحوار الوطني الذي يجب أن ينتج حلولا عادلة وتطبيق الطائف نصا وروحا، وعندما نختزل من النصوص بنود العدل والمساواة نقع في مشكلة، ونحن نعول على القامات اللبنانية في تصويب الإتجاه الصحيح".
واستهلت عزالدين جولتها في مدينة صور بزيارة مفتي صور ومنطقتها الشيخ مدرار حبال في دار الفتوى، في حضور رئيس مصلحة إدارة التبغ والتنباك المدير العام ناصيف سقلاوي، رئيس بلدية صور المهندس حسن دبوق، مفوض عام كشافة الرسالة الإسلامية حسين قرياني وعدد من أعضاء قيادة حركة "أمل" في صور.
وأكد حبال أن "الفقهي الشرعي المتبع في ديننا يسمح ويجيز للمرأة بأن تتبوأ المراكز الاجتماعية والإنسانية وحتى السياسية، وهذه المناصب مشتركة بين الرجال والنساء والعمل الإنساني نتاج العقل الإنساني الذي تحمله المرأة كما يحمله الرجل. إن التاريخ الإسلامي حافل بعطاءات النساء في مجال المجتمع، ونؤمن بالديموقراطية الصحيحة وليس الديمقراطية المتبعة في هذه الظروف، كما أن المرأة تحمل النتاج الفكري ونؤيد رئيس مجلس النواب نبيه بري في تنصيب المرأة في مراكز الدولة، ونشعر بأنفسنا بحكم القناعة في عمل المرأة وخصوصا أن معالي الوزيرة تحمل الثقافة الإسلامية".
وبدورها نوهت عزالدين بعمل حبال، واعتبرت أن محور تحركاتها ومبادئها "تنطلق من مدرسة الإمام القائد السيد موسى الصدر لأننا في حاجة إلى ثقافة وتربية فكرية ونعول على تعاون الجميع لنشر لغة العصر الحديثة بالقالب الثقافي المميز، ونريد الحفاظ على التنوع الإنساني في لبنان، ونحن بحاجة إلى فكر عملي وديني وإلى الخدمات الإنسانية وتأمين فرص العمل للشباب والشابات لمعالجة الانحراف ربطا بالخطط الوقائية".
وأشارت إلى "وجود العديد من النساء المنتجات في لبنان، ولكن نريد تمكين المرأة ثقافيا وفكريا وتنمية قدراتها والمساهمة في صناعة القرار الوطني مع جدولة أولوياتها بالنسبة الى الأسرة، وهذا الأمر التربوي مشترك بين الأم والأب وعليهما تقع كامل المسؤولية".
ثم تابعت جولتها وكانت المحطة الثانية في دار الإفتاء الجعفري في صور، حيث استقبلها مفتي صور وجبل عامل القاضي الشيخ حسن عبدالله.
ومن ثم زارت رئيس بلدية صور حسن دبوق وأعضاء المجلس البلدي
وتابعت عزالدين جولتها بزيارة مؤسسات الإمام الصدر في صور، حيث كانت في استقبالها رئيسة المؤسسات السيدة رباب الصدر شرف الدين والمدير العام للمؤسسات نجاد شرف الدين وأعضاء الإدارة، في حضور النائب علي خريس ودبوق ومفوض عام الكشاف حسين قرياني وعدد من فاعليات المدينة.