ذكر راعي ​ابرشية طرابلس​ و​الكورة​ وتوابعهما للروم ​الارثوذكس​ ​المطران افرام كيرياكوس​، في عظة خلال قداس احد ​الشعانين​ الذي اقيم في كنيسة القديسة مارينا – ​اميون​، "معنى احد الشعانين"، شارحا "تواضع ​المسيح​ ودخوله على جحش ابن اتان الى اورشليم وسط سعف النخيل التي تدل على دخول الملوك الظافرين".
ونوه الى ان "يسوع دخل الى اورشليم ملكا متواضعا منتصرا على الموت"، مشيراً الى ان "الاطفال كانوا ينشدون، هوشعنا مبارك الآتي باسم الرب، فهذه التسابيح التي خرجت من افواه الاطفال تدل على طهارة وبراءة قلوبهم، وان معنى هذا اليوم هو الاعتراف بالمسيح ملكا وربا"، لافتاً الى ان "احد الشعانين يحمل علامات النصر والظفر"، ودعا المؤمنين الى "الوداعة والسلام والتواضع".