صادرت أجهزة ​الأمن​ اليمنية أكثر من 3 آلاف قطعة سلاح، في مدينة عتق عاصمة ​محافظة شبوة​ شرقي البلاد.
وأوضحت اجهزة الامن أن "قرار منع حمل السلاح كان مطلبا شعبيا، عقب انتشار أعمال القتل والتخريب داخل عتق، ويهدف أيضا ضمان العيش و​التسوق​ بأمان داخل المدينة"، مشددةً على أن "حملة جمع السلاح تشمل كافة المواطنين عدا العاملين في المؤسسات العسكرية".
يشار الى أنه تنتشر ظاهرة حمل السلاح في معظم المحافظات اليمنية بشكل كبير، حيث تشير تقديرات غير رسمية نشرتها وسائل إعلام محلية وعربية، بالسنوات الأخيرة، إلى وجود قرابة الـ 60 مليون قطعة سلاح بين أيدي المواطنين اليمنيين.

وتجدر الاشارة الى أنه كانت قد أعلنت ​القوات اليمنية​ "اعتزامها تنفيذ حملة منع حمل السلاح بكافة أنواعه في عاصمة محافظة شبوة، بدءًا من اليوم الأربعاء".