إثر استقباله النائب الآشوري في ​البرلمان الايراني​ يونادم بيت قليا، في مقر الرابطة في الجديدة، أكدّ رئيس ​الرابطة السريانية​ أمين عام اللقاء المشرقي ​حبيب افرام​ "أن ​المسيحية المشرقية​ رغم كل الاضطهادات والابادات والتهجير باقية صامدة تشهد للحق للتنوع، وهي رسالة لن تموت، تتجاوز الاعداد والنسب الى قيم الحريات وحقوق كل انسان وكل جماعة."
وشدّد افرام أنَّ "كل الانظمة في المنطقة مدعوة الى اعادة نظر شاملة في نظرتها الى المواطنة والمساواة وأبناء الارض الاصيلين، فليس مقبولاً بعد، في هذا الزمن، وفي مواجهة كل دعوات التكفير و​الارهاب​، ألا يسطع فكر جديد يؤكد في الدساتير والممارسة على احترام وادارة التنوع، قومياً واثنياً ودينياً ومذهبياً."
وختم افرام ان "نطرح دائما أن ​لبنان​، على كل عثرات نظامه، يبقى نموذجاً مقبولاً لاحترام الخصوصيات والحريات الدينية والفردية واللغوية لذلك يسعى فخامة الرئيس العماد ​ميشال عون​ ليكون هذا الوطن مركزاَ دائماً لحوار الاديان والحضارات برعاية ​الامم المتحدة​."
ورحّب افرام" بانعقاد المؤتمرالمقبل للاتحاد الآشوري العالمي في لبنان واضعاً كل امكانات الرابطة في تصرفه مذكراً بأنه شارك في أعمال المؤتمر الأخير في ​طهران​."