أكد حاكم ​مصرف لبنان​ ​رياض سلامة​ خلال حفل جمعية متخرجي ​الجامعة الأميركية​ في ​بيروت​ الحفل المركزي التقليدي العشرين لتكريم خريجي اليوبيل الماسي (1945) و الذهبي (1967 و 1968) و الفضي (1992 و 1993) في قاعة ​قصر الاونيسكو​ "انني أتشرف بأن أكرم من جمعية عندها كل الميزات الممتازة، هذا الصرح العريق المميز الذي دءب منذ تأسيسه على تخريج أجيال شكلوا جزءاً من تاريخ لبنان".
وعن الاقتصاد اللبناني، لفت سلامة الى أن "الاقتصاد بشكل عام يرتكز على إقتصاد المعرفة والطاقة ولبنان ليس بعيداُ عن هذا القطاع المبني على الفكر والابداع والمبادرة بفضل ثروته البشرية وطاقاته المنتجة ووجود كادر علمي متخصص قادر على ادخالنا حلبة المنافسة على الصعيدين الاقليمي والعالمي في جميع المجالات".
وقدم سلامة ورئيس الجمعية الوزير السابق ​طلال المرعبي​ وسام "دانييل بليس"،الذي يقدم للمتخرجين الذين قدموا خدمات للجامعة و لجمعية المتخرجين، تقييماً للعطاءات التي قامت بها في دعم صندوق التبرعات في الجامعة الاميركية في بيروت وتنظيم الحفلات لجمع هذه التبرعات. وتقديراً لها على إنجازاتها على الصعيد الوطني في عدد كبير من الجمعيات الأهلية منها أندية الروتاري.
وبعد ذلك قام الدكتور سلامة بتكريم خريج عام 1945 السيد فريد رامي وذلك بمنحه اليوبيل الماسي.
وتلى ذلك تكريماً ضخماً لما يقارب 211 خريجاً لصفي (1967 - 1968) و (1992 - 1993) ومنحهم اليوبيل الذهبي و الفضي تباعاً ،فهم ساهموا في استقرار مجتمعهم وصموده متحدين ومستقلين United and Independent .وإختتم اللقاء بحفل إستقبال لإسترجاع الذكريات المنصرمة.