أكد عضو تكتل "لبنان القوي" النائب هاكوب ترزيان، خلال مؤتمر صحفي، أن "إدارة مشروع "​الإيدن باي​" كانت قد تلقت إنذاراً لإزالة بعض العوائق على الطريق أمامها"، مشيراً إلى أنه "سيتم التأكد من إزالة المخالفات الموجودة ولن نستكين إلا عندما نرى الجرافات تزيل جميع التعديات عن الأملاك العامة بما فيها التعديات على املاك ​بلدية بيروت​".


وأوضح ترزيان أن " أن " الاتهامات التي وجهها أحد المقاولين ضد محافظ بيروت ورئيس وأعضاء المجلس البلدي مرفوضة كلياً ونستنكرها، والمقاول اساساً متهم ولا يحق له اتهام أحد من خلال الاطلالات الاستباقية التي يقوم بها عبر وسائل الاعلام وهذا يعتبر تضليل للرأي العام"، "، لافتا الى انه " حتى نحن لا نقوم بإدانة او تبرئة أية جهة والمراجع الوحيد هو ​القضاء​"، داعيا الى "إنتظار قرار القضاء ليأخذ مجراه، وكوني كنت عضواً في بلدية بيروت لم يحصل أي طوفان في بيروت خلال ثماني سنوات من عملي في البلدية إلى أن تم التعدي مؤخراً على شبكة صرف المياه وما حدث أصبح بيد القضاء وهو بأيادي أمينة وننتظر النتائج التي ستصدر عن القضاء لنبني على الشيء مقتضاه".

ولفت إلى أن "ما قمنا به هو إخبار ضد مجهول ليتوسع التحقيق ولنؤكد أن القضاء يأخذ مجراه بطريقة سليمة"، مؤكدا "أننا لن نستكين لأن هذا الملف هو الأول الذي يتم فتحه بطريقة جدية".