احتفلت ​الجامعة اللبنانية​ و​جامعة القديس يوسف​ بتخريج دفعة من طلابها الحائزين على شهادة الهندسة في ​الطاقة المتجددة​ وشبكات الإتصالات، ماستر مشترك بين كليةالهندسة في الجامعة اللبنانية و​كلية الهندسة​ في جامعة القديس يوسف، وذلك في قاعة اوديتوريوم ​فرنسوا باسيل​ في جامعة القديس يوسف - المتحف، بحضور رئيس الجامعة اللبنانية البروفسور ​فؤاد أيوب​، رئيس جامعة القديس يوسف البروفسور ​سليم دكاش​، عميد كلية الهندسة في الجامعة اللبنانية الدكتور رفيق يونس، عميد كلية الهندسة في جامعة القديس يوسف الدكتور فادي جعارة وعدد من الأساتذة والموظفين و​الطلاب​ الخريجين والأهالي.
وأكد البروفسور دكاش، في كلمته، أن "الدراسات الهندسية تمتلك في ذاتها ​مهارات​ عرضية واسعة للغاية، تراوح من قدرة الحساب الجيد إلى مجرد حكم يمرعبر قدرة التنظيم الجيد"، مشيراً إلى أن "دراسات الماجستير المتخصصة المدعومة بمهارات المهندس المحترف الجيد، يمكن أن تفتح الباب لصفقات الثورة الصناعية الرابعة التي تتميز بالروبوتات والذكاء الاصطناعي".
بجوره، أكد البروفسور أيوب أنه "لطالما كان اللقاء مع جامعة القديس يوسف قائما، ولطالما كان التعاون رابطا بين الجامعتين لأهداف علمية وفكرية وثقافية من أجل الإرتقاء والنهوض بالأجيال ومن أجل تحقيق ما أمكن من النجاحات المشتركة التي تهدف إليها كل من الجامعتين".
ولفت إلى "أننا في الجامعة اللبنانية نعتز بهذه العلاقة مع جامعة القديس يوسف والتي تأتي في ثوابت وحين نتحدث عن تاريخ الجامعة اللبنانية نستذكر طلاب جامعة القديس يوسف في أربعينات القرن الماضي حينما وقفوا مع مطلب إنشاء الجامعة اللبنانية، وهذه وقائع لا تنسى بل نستحضرها دائما وعند كل مناسبة.
واعتبر أن "علم الهندسة ليس بالعلم الحديث، بل هو علم كان منذ الأزل لأن الوجود بذاته قام على هذا العلم، سواء في حركة الحياة أو في الطبيعة بأركانها وعناصر وجودها وضمن سياق تتابع حركة الانتظام القائمة".