حذر مفوّض شكاوى الجنود الاسرائيلي السابق وضابط الجيش السابق برتبة لواء إسحاق بريك من "الفشل الخطير الذي يعاني منه الجيش الإسرائيلي، بمدى استعداده للحرب وقدرته على نقل القوات بسرعة إلى ساحة المعركة"، مشيراً إلى أن "تقليص الآلاف من الجنود المحترفين، وتقصير مدة الخدمة العسكرية للرجال، خلقا فجوة لا يمكن تجاوزها بين المهام والقوى العاملة" في الجيش الإسرائيلي".

وكشف أن "ضباطا كبارا في الجيش الإسرائيلي، بمن فيهم ألوية، اعترفوا له بأن الوضع خطير، لكنهم عبّروا عن خشيتهم من التحدث عنه علانية"، منتقداً "قائد هيئة الأركان غادي آيزنكوت، مؤكدا أنه "ارتكب خطأ رئيسيا".