شارك رئيس أساقفة ​بيروت​ للموارنة المطران بولس مطر في تدشين ومباركة كابيلا سيدة النعمة الساميّة في الحدت.
وبعد مباركة الكابيلا ومذبحها ترأس المطران مطر يحيط به لفيف من كهنة البلدة ورهبانها، ذبيحة إلهيّة على نيّة ​بلدية الحدت​ الحاضرة والمساهمة بشخص رئيسها السيد جورج ادوار عون و اعضاء مجلسها وصلّى ايضاً على نية كهنة الرعية ولجنة وقفها ومجلسها الرعوي وكل مَن قدّم وبنى وساهم في بناء الكابيلا التي تدخل في صلب تاريخ الحدت وحياة أبنائها الروحيّة.
وأكد المطران مطر خلال كلمته "أننا نعيّد لتحويل هذه الكنيسة من هيكلٍ ضربته الأيام إلى هيكل جديد يتماشى مع تجديد الكنيسة التي نحن في صددها فنذكر أولاً عائلة مطر العزيزة التي قدّمت هذا الهيكل المبارك في الخمسينات من القرن الماضي، نطلب الراحة لنفوسهم وهم أبناء المرحوم خليل مطر، الياس الذي على اسمه بُنيت هذه الكنيسة للنعمة العليا السميا، كما نذكر أخاه يوسف الذي قدّم للوقف أرضًا لها قيمتها ونذكر بخاصة شقيقهم الكبير المونسنيور فرنسيس مطر الذي له فضلٌ مع كلّ أبناء البلدة لرفع ​كنيسة السيدة​ ​الجديدة​ التي دُشنت من جديد أيضًا، ونذكر زوجته ظريفة وشقيقتها ميسرة التي قدّمت مع زوجها يوحنا الحاج أرضًا للحكمة في برازيليا- ​بعبدا​. إنّنا ممتنون لهذه العائلة الكريمة المحبّة للمسيح والمحبّة لكنيسته. ونحن جميعًا ومع الذين ساهموا في كنيسة السيدة الكبيرة في الحدت وفي هذه الكنيسة وبصورة خاصة رئيس بلدية الحدت والأعضاء ولجنة الوقف والمهندس جوزف صعب وزوجته وكل الفريق الذي عمل من أجل تجديد الكنيستين، نضرع إلى الله من أجلهم جميعًا، كما من أجل الحدت كلِّها كي ينالوا النعمة السامية في حياتهم".
وأوضح أن "فرحنا كبير اليوم، بخاصة لأننا نبدأ زمن الصيام المقدس أيضًا. في بدء السنة الطقسية في الأحد الاول من تشرين الثاني نعيّد لتجديد الكنيسة وتقديسها، تسمعون أن في الكنيسة خطيئة وهذا أمر نعرفه جميعًا، يسوع صلّى من أجل تلاميذه ليبقوا موحدين، الخطيئة دخلت وقسّمتهم بعد ذلك، الكنيسة هي مقدسة برئيسها ​يسوع المسيح​ له المجد".
وأكد أنه "لا بدّ من كلمة شكر إلى كاهن الرعيّة الخوري ​بيار أبي صالح​ على كلّ الجهود التي يقوم بها في خدمة الكنيسة سواء في الرعيّة أو ​مدرسة الحكمة​ في برازيليا. أعطاك الله صحة وعافيّة لتستمر بعملك منطلقًا من محبّتك للكنيسة. ولا بدّ من كلمة أيضأ للمونسنيور ​كميل مبارك​ الذي هو قيمة روحيّة وإنسانيّة ووطنيّة ونحيّه ونحيّ محبة الحدت له. وتحيّة للأباء المعاونين ​جبرايل​ مسلم و​طوني كرم​ وماريو الهبر ولكل الآباء والرهبان والراهبات الذين شاركونا في عرس الحدت اليوم".
وأكد المونسنيور مبارك، في كلمته، على "إيمان الجامعة في هذا اليوم المبارك في تاريخ الحدت وحيّا جهود بلديّة الحدت على الجهود التي تقوم بها في خدمة الكنيسة وأبناء البلدة".