نفذ عدد من ​أهالي الموقوفين الاسلاميين​ اعتصاما أمام مبنى ​المحكمة العسكرية​ في منطقة المتحف، للمطالبة بإنصاف أبنائهم "بعد الحكم المخفف الذي أصدرته المحكمة العسكرية بحق المقدم في ​قوى الأمن الداخلي​ ​سوزان الحاج​ والمقرصن ايلي غبش في ملف فبركة تهمة العمالة ل​إسرائيل​ للممثل المسرحي زياد".
ورفع المعتصمون لافتات تطالب بوقف ما أسموه "مهزلة اعتقال الموقوفين الاسلاميين"، ودعوا الى "ضرورة إصدار عفو عام وشامل الذي تعهدت به الحكومة في بيانها الوزاري".