أكد رئيس أساقفة ​بيروت​ للمطارنة الموارنة ​بولس مطر​ خلال إقامة جمعية ​مار انطونيوس​ البادواني عشاءها السنوي "أننا بحاجة إلى خلاص ​لبنان​ من أهل الخير و​المحبة​ والعطاء، وعليكم وضع الايادي مع المسؤولين لانقاد لبنان من الحالة الاقتصادية التي يعاني منها. نحن لدينا كل الثقة ب​وديع الخازن​ وديع والجمعية التي تعمل لخدمة الناس دون استثناء".
وفي كلمة له خلال إقامة جمعية مار انطونيوس البادواني عشاءها السنوي في السلطان ابراهيم، في حضور النائب ​نديم الجميل​، الوزراء السابقين رئيس ​المجلس العام الماروني​ وديع الخازن، ​زياد بارود​ و​ميشال فرعون​، ​القاضي جورج عطية​، رئيس الجمعية ميشال متى وأعضاء الهيئة التنفيذية في المجلس الماروني وشخصيات سياسية ودينية واجتماعية، أكد المطران مطر أنه "هو لقاء محبة ودعم للجمعية التي تعمل على مساعدة الفقراء".
وأكد القاضي عطية أن "هذه الجمعية تخدم المجتمع بكل احترام ومحبة، والجميع ساهموا في إنجاح هذا العشاء"، مشيرا الى ان "القديس انطونيوس كان لديه هدف اللقاء بالرب واستمر وذلك بثباته وعطائه بقوة ومحبة. واليوم وجود كل شخص منكم هو ثبات في ظل ​الوضع الاقتصادي​ والسياسي الصعب".