أكد رئيس "حركة الأرض" ​طلال الدويهي​ أنه "اليوم حتى ​القضاء​ يتحرك والاجهزة الأمينة تحتاج الى غطاء سياسي وهذا يخلق مشاكل البعض يعتبرها مذهبية بينما هي ادارية وقضائية، يكون القاضي اخذ قرارا بمسح اراض ما، وكلف مساحا ليقوم بواجبه، يأتوه ناس يمعنونه من عمله، وعندما لا تقوم ​الاجهزة الامنية​ بواجبها ينسحب المساح ولا ينفذ القرار القضائي".
وفي حديث تلفزيوني له، أوضح الدويهي أنه "ب​العاقورة​ هناك تعدي على اراض و​الاتصالات​ السياسية تخفف من الضغط والتشنج، ولكن لا يتم التوصل الى حل"، لافتاً الى انه "في ​بلدية العاقورة​ أبرز خرائط عليها توقيع قضاة، وفي لاسا الامر ذاته والمساح كلما أراد ان يقوم بعمله يعترض عليه الأهالي".