اعتبر القائد العام لقوات الحرس الثوري ال​إيران​ي ​اللواء​ ​حسين سلامي​، أن "إيران قطعت الطريق أمام "العدو" في المجال العسكري وحطمت هيمنته المصطنعة في نفسيات الشعوب".
وفي كلمة له أمام مسؤولي وكوادر مقر "خاتم الأنبياء" للبناء والإعمار، أوضح سلامي أن "العدو جاء إلى الساحة بكل طاقاته وقام بتفعيل كل أركانه وأجزاء ضغطه وفي الوقت نفسه نقوم بعملية لي الأذرع معه في الأجواء السياسية والاقتصادية والمادية".
ولفت الى أنه "في مرحلة ما، كانت الحرب العسكرية هي نقطة تركيز العدو، وتم تفعيل عمليات نفسية وسياسية واقتصادية واستخبارية دعما لها، إلا أن الحرب الاقتصادية تشكل اليوم ساحة المواجهة مع العدو، بمعنى أننا اليوم في نقطة تقاطع ضغط اقتصادي عالمي".
وأكد سلامي "أننا عزلنا أجزاء وقدرة العدو وقمنا بإحباطها، لقد تمكنا في المجال العسكري من قطع الطريق على العدو وعكسنا ​الموازنة​، وكان البعض يتصور أنه لو لم نلجأ للتفاوض مع العدو فإن خيار الحرب لا بد منه، إلا أن الظروف اتجهت في مسار أصبح فيه العدو يخشى حتى من التفكير في موضوع الحرب".
وأوضح القائد العام لقوات ​الحرس الثوري الإيراني​ أن "استراتيجية خشية العدو من الحرب العسكرية قد تكررت في الساحة السياسية أيضا، حيث أعلن المسؤولون الأميركيون وحلفاؤهم أخيرا أنهم لا يعتزمون خوض المواجهة مع إيران"، معتبرا أن "ذلك كان في الحقيقة تراجعا خططوا له للخروج بماء الوجه من ورطتهم هذه، إلا أن ​العالم​ أدرك الحقيقة الكامنة في هذا النموذج، وتولدت اليوم ثقة جديدة بقوة واقتدار إيران في العالم".