اعتبر رئيس الحركة الشعبية ال​لبنان​ية النائب ​مصطفى حسين​ أن "معادلة ​الجيش​ والشعب والمقاومة التي انتجت انتصار العام ٢٠٠٦ يجب أن تحصن بخطوات ملموسة لبناء ​الدولة​ العادلة والنزيهة"، مضيفا: "نثق بالقدرات لردع أي عدوان صهيوني ونفتخر بهذه القدرات، ولكن علينا تحصين لبنان من الداخل اقتصادياً ومعيشياً ومعالجة ملفات ​الفساد​."
ورأى النائب حسين في بيان ان "نيل التطمينات الخارجية لدعم لبنان من دون أن تترافق مع جهد داخلي، والكلام عن ​مؤتمر سيدر​ من دون أفعال ملموسة، وعقد اجتماعات مالية من دون تحويل مقرراتها الى نتائج عملية، تبقى كلها خطوات غير كافية، داعياً للمباشرة فوراً بورشة انقاذية لأن اللبنانيين جميعهم ما عادوا يحتملون".