أعلن المساعد السياسي لوزير الخارجية الإيراني ​عباس عراقجي​ أن "بلاده لن تقبل أي مفاوضات مع ​الولايات المتحدة​ في ظروف الضغوط الأميركية المتواصلة على ​طهران​".
وأوضح عراقجي انه "لا توجد أي مفاوضات حاليا مع ​الولايات المتحدة الأميركية​، ولا توجد دولة تقبل التفاوض تحت الضغوط. التفاوض في ظل الضغوط هو استسلام وليس تفاوضا".
ولفت الى أنه "لن تكون هناك أي مفاوضات قبل أن تغير ​أميركا​ ​سياسة​ الحد الأقصى من الضغوط. لن نسمح للولايات المتحدة أن تستغل مفاوضاتنا مع الجانب الأوروبي".
وكشف عن الشرط الذي طرحته طهران لوصول وزير الخارجية ​محمد جواد ظريف​، إلى مدينة بياريتز الفرنسية، لإجراء مشاورات مع قادة فرنسيين على هامش أعمال قمة "السبع الكبار"، مشيراً الى "أننا طلبنا ضمانات من ​فرنسا​ قبل زيارة ظريف بأن يكون محل إقامة الوفد الإيراني ومكان إجراء المباحثات بحيث لا يسمح بلقاء الجانب الأميركي حتى ولو صدفة وبشكل عابر".
وأكد أن "تطبيق بلاده بنود ​الاتفاق النووي​ بشكل كامل مرهون بقدرتها على بيع ​النفط​ والحصول على العائدات".