اشار عضو "​كتلة المستقبل​" النائب ​بكر الحجيري​ الى أنه "عندما نوقش في ​المجلس النيابي​ موضوع إنماء ​بعلبك الهرمل​ وعكار، فوجئنا بعدم الموافقة من كتل أساسية وكبيرة ومن جهة أخرى". وقال: "نسمع أن في ​عرسال​ 500 طالب ينتظرون مكانا لهم على مقاعد الدراسة، فعرسال بالمبدأ بحاجة إلى عملية توسعة مستمرة، ولكن كيف نعترض على إنماء بعلبك الهرمل من جهة، ونقول من جهة أخرى بأن عرسال محتاجة؟".
وأضاف أمام زواره في مكتبه في عرسال، "ما يجب أن يفهمه المعترضون على عملية إنماء شاملة، أننا في عرسال وباقي المنطقة لا نحتاج الى أن نستهدف أحدا، وليست منة، إنما هي حقوق لنا مسروقة منذ ​الإستقلال​ حتى يومنا هذا، وأي حديث عن ضم مناطق أخرى إلى بعلبك الهرمل مرفوض، فنريد إستعادة الذي سلب من المنطقة على مر العقود السابقة، وذلك عبر إقرار مشاريع إضافية بهدف التعويض، حتى نتساوى إنمائيا مع الآخرين، ومن بعده نتحدث عن الشراكة".
وختم الحجيري: "مدرسة عرسال الرسمية الأولى تستطيع إستيعاب الكثير، كفانا ولا نريد أن يشحد أحد علينا ونحن أدرى بوضعنا وبقضايانا".