أكد النائب السابق ​أمل أبو زيد​ أن "​حزب الله​ وجوده كمقاومة ساهم برد العدوان ال​اسرائيل​ي، وحكومات متعاقبة اعتمدت معادلة "الشعب و​الجيش​ و​المقاومة​" في ​البيان الوزاري​، والآن هذا مثبت بصلب البيان الوزاري"، مشيراً الى أنه "بالقانون الدولي أي أرض محتلة يجوز المقاومة فيها، والجيش هو الدفاع الشرعي عندما يكون على جهوزية كاملة".
وفي حديث تلفزيوني له، أوضح أبو زيد "أننا كنا نتصدى للعدوان الاسرائيلي، وعندما ​رد حزب الله​ على عدون اسرائيل لم يحصل اي ​اطلاق نار​، هذا وكنا نرى انتهاكات يومية من الجانب الاسرائيلي ووزير الدفاع عددها"، لافتاً الى أن "الرد الذي حصل من قبل "حزب الله" لم يأخذ ​لبنان​ الى مكان كنا نخاف منه جميعا".
ورأى أن "قرار الحرب والسلم تبين انه بيد ​إسرائيل​ وليس بيدنا، ودائما نحن بصدد صد العدوان، وننحن ببلد نعرف قدراتنا"، لافتاً الى أن "الأمين العام لـ"حزب الله" ​السيد حسن نصر الله​ قال "اننا سنترك الساحة اللبنانية ساحة تلاقي ولا نريد حرب شوارع".
ولفت أبو زيد الى أن "الخصوصية اللبنانية يجب أن نحترمها جميعا ونحافظ عليها الإختلاف ليس امر سيء، وعبر ​طاولة الحوار​ يمكن ان نتحدث مع الجميع، والتنوع الذي بلبنان يجب ان نوصله الى مكان فيه قناعات مشتركة".