سأل رئيس مجلس النواب ​نبيه بري​ خلال لقاء الاربعاء النيابي:" لماذا نعيش حالة إنكار وكأننا لا نعاني من أزمة مالية، إقتصادية وإجتماعية، بالرغم من توافقٍ بإجماع المستويات الرئاسية والقيادات المسؤولة على 22 بنداً في لقاء ​قصر بعبدا​، وهي إصلاحات بدءاً من ​الموازنة​ مروراً ب​الكهرباء​ والتغويز"، نافيا "الشائعات التي تروّج بوقف مفاعيل سيدر، حيث اكدت الجهات المعنية الفرنسية بأن لا صحة لهذه الشائعات"، مشددا على "ضرورة حسم المعنيين خلال اليومين المقبلين ملفات الموازنة والإصلاحات".
من جهة اخرى نوّه بري بإجتماعات اللجنة الوزارية المتلاحقة، مبديا إستغرابه "لأعادة البحث من جديد بملف الاصلاحات طالما بتّ بهذا الملف من ضمن البنود ال 22، وإلا فليحسم التصويت هذا الامر".

وفي موضوع ​الحرائق​ الطبيعية، أشاد بري بـ "تضامن الشعب ال​لبنان​ي الذي عبّر عن روح وطنية عالية، خلافاَ للتقصير الحاصل في عدم تنفيذ القوانين خاصة في موضوع إدارة الكوارث والتي لحظ قانون ​الدفاع المدني​ إنشاءها وتفعيلها"، مؤكدا ان " ​المقاومة​ بالوحدة، والإزدهار بالوحدة، والإستقرار بالوحدة"، متسائلا:"اين التصدي لقضم العدو الإسرائيلي ل 15 متراً في احدى النقاط المتحفظ عليها"، مضيفا:"يلوموننا على الربط بين حدودنا البرية والبحرية ويستغربون تمسكنا بالمقاومة التي هي في ابسط الاحوال مصلحةٌ للبنان"، مؤكدا انه أبلغ ​الأمم المتحدة​ بالتعديات الإسرائيلية.

وتطرق بري الى قضايا حياتية إنمائية وإجتماعية مع النواب، لاسيما موضوع المستشفيات الحكومية بشكل عام، وخاصة موضوع المستشفى الحكومي في جزين واعطى التوجيهات اللازمة لمتابعة هذا الملف.

والتقى بري جمعية التخصص والتوجيه العلمي، واشاد بالعطاءات التي قدمتها وتقدمها الجمعية على مختلف الصعد لاسيما في المجالات التربوية والإجتماعية وتوجيهها طلاب نحو اختصاصات تلائم اسواق العمل في لبنان والخارج.