أكد عضو كتلة "اللقاء الديمقراطي" النائب ​بلال عبد الله​ "اننا اليوم أمام مشهد سياسي آخر، ومن لا يريد أن يرى هذا الشارع يريد ان يدخل البلد الى المجهول"، مشيراً الى أنه "يجب أن نحس بنبض الشارع ونلتقي به على وسط الطريق واعطيه الثقة".
وفي حديث تلفزيوني له، أوضح عبد الله انه "يجب ان نغير فلا أحد منزّل ب​الحكومة​"، لافتاً الى انه "لا أحد يمكن أن يقصي احدا بالبلد، فإذا كان وزير ​الصحة​ بحكومة تصريف الاعمال ​جميل جبق​ موجودا بالوزارة ليس بصفته السياسية، ألم يعد قريبا من ​حزب الله​؟".
ورأى انه "على الاحزاب السياسية أن يأتوا بأشخاص قادرين على خوض معركة تغييرية حقيقية"، مشيراً الى أنه "بسبب التفاهمات هناك انقائية بالملفات، لماذا لم يفتح احد ملف الاملاك البحرية او المعابر غير الشرعية وكيف تهرب البضائع؟، فنحن نستورد من ​الصين​ بـ 4 مليارات ​دولار​ بينما مسجل لدينا 2 مليار ب​الجمارك​".
وأكد عبد الله انه "يجب أن نتواضع جميعا ونعود الى الناس التي انتفضت ضد ​السلطة​ السياسية التي نحن للاسف جزء منها، نحن طبيعة حزبنا تختلف كليا مع ما يحصل، ولكن نقوم بهذا حفاظا على البلد ووحدة البلد".
وشدد على "أننا لا نطعن أحد نحن لدينا قراءة متأنية وخوف من الدخول بالمجهول، وكنا بصدد الإستقالة من الحكومة الا اننا نزلنا عند رغبة رئيس ​مجلس النواب​ ​نبيه بري​ ورئيس حكومة ​تصريف الأعمال​ ​سعد الحريري​ جراء الحديث عن تعديل وزراي، الا ان السلطة لم تقوم بذلك، وموضع الاستقالة اصبح ورائنا، لان الشارع انهى الحكومة".
واعتبر عبد الله أن "السلطة بكل تكاوينها اذا لم تتدارك الامر ولم تتحدث بنبض الشارع نكون نغني بمكان آخر"، مشيراً الى "أننا بصدد مناقشة موضوع تكليف ​تشكيل الحكومة​، ومبدئيا سنسمي سعد الحريري للتكليف، ولكن ليس بإطار تسويات الغرف السوداء"، مشدداً على ان "ما يجري بالغرف والسوداء والتفاهمات لسنا راضين عنه".