أكد عضو تكتل "​لبنان​ القوي" النائب ​سيمون ابي رميا​ أن "هناك اشخاصا ملتزمين ب​التيار الوطني الحر​ ومناصرين له، كانوا موجودين بالشوارع، وهذا لا يعني ان هناك شارع ضد آخر"، مشيراً الى أن "المطالب التي سمعناها من الحراك تتخطى الانتماءات الطائفية والسياسية وعندما احد يقول أجوع وأموت على أبواب ​المستشفيات​ هذه الظاهرة موجودة في كل البيوت في لبنان".

وفي حديث تلفزيوني له، أوضح أبي رميا أن "هناك شارع انتفض، وبالنسبة لموضوع أصحاب الاختصاص في ​الحكومة​، اليوم هناك أصحاب اختصاص ينتمون الى أحزاب وتيارات وهناك اصحاب اختصاص لا ينتمون الى احزاب ولا تيارات"، لافتاً الى "أنني ضد من يقول ان هذه ​الانتفاضة​ جرفت الاحزاب".
وأشار الى "أننا منذ فترة خرجنا من ​انتخابات​ نيابية ولا يمكن ان نقول ​المجلس النيابي​ فقد شرعيته الدستورية والشعبية، فالحكومة ستأخذ الثقة من هذا المجلس".
وشدد على ان "هناك شارع مناقض يطالب بلسوك جديد والخلطة السحرية المنتظرة من ​الشعب اللبناني​ هو أن تؤمن التوازن الشرعي والدستوري ولذلك نحتاج الى صدمة ايجابية".