أشار رئيس تيار ​صرخة وطن​ ​جهاد ذبيان​ في الذكرى الثانية والسبعين لنكبة ​فلسطين​ ان "كل المؤامرات فشلت وستفشل في شطب ​القضية الفلسطينية​ من الوجود، طالما هنالك شعب يرفض كل اشكال التطبيع، ويمارس فعل ​المقاومة​ بكافة أشكالها للدفاع عن حقه في أرض فلسطين من البحر الى النهر، لأن فلسطين لم ولن تكون الا لأبنائها وللأجيال القادمة التي تؤمن بالمقاومة خياراً وحيداً لتحرير أرض فلسطين واسقاط كل الصفقات المشبوهة".

ودعا ذبيان كل قوى المقاومة وحركات التحرر العالمي الى "أوسع تضامن مع فلسطين وشعبها في وجه كل المؤامرات، التي تحاك من قبل العدو الصهيوني وبالتنسيق التام مع ​الإدارة الأميركية​، وبالتواطؤ مع بعض الأنظمة العربية التي باتت تجاهر بعلاقتها بكيان الإحتلال، بهدف طمس حقيقة فلسطين وشعبها من التاريخ والجغرافيا، وهذا لن يتحقق طالما وجد طفل فلسطيني يرفع حجراً بيمناه ليعلن أن فلسطين وشعبها هم أقوى من كل القرارات والمؤامرات".
كما دعا ​الشعب الفلسطيني​ الى "تجسيد الوحدة الوطنية والإلتفاف حول خيار المقاومة، ورفض كل المخططات الهادفة الى شطب فلسطين من المعادلة، وآخرها ​صفقة القرن​ الاميركية، كما وجه التحية الى أرواح الشهداء الذين إرتقوا وبذلوا الدماء كي تبقى فلسطين قضية حية، كما حيا ذبيان ​الأسرى الفلسطينيين​ في سجون الإحتلال الذين يواصلون النضال من خلف القضبان دفاعا عن فلسطين وقضيتها العادلة والمحقة".