وصف المدير العام للأمن العام ​اللواء عباس ابراهيم​، اللقاءات التي اجراها في ​الكويت​ بالايجابية جداً، وقال لصحيفة "الجمهورية"، انّه سمع الكلام الطيب من كبار المسؤولين في الكويت وكل الاستعداد لمساعدة ​لبنان​ ضمن الإمكانات المتاحة.

وكشف اللواء ابراهيم، انّ جزءاً من لقاءاته خُصّص للتنسيق الامني بين لبنان والكويت، خصوصاً بعدما تعهّد امير الكويت بالإيعاز الى السياح الكويتيين التوجّه الى ​بيروت​ للسياحة والاصطياف، فكان البحث بسبل حفظ امنهم والاهتمام بهم.

وفي هذا السياق، علمت "الجمهورية"، انّ "البحث تركّز على زيادة تزويد لبنان بالمشتقات النفطية، كذلك رفع الدعم في الهبات والاستثمارات و​مساعدات​ الصندوق الكويتي للتنمية العربية.

الى ذلك، ابلغت مصادر موثوقة الى "الجمهورية"، انّ "محادثات اللواء ابراهيم في الكويت كانت ناجحة، وانّه لمس تجاوباً صادقاً لمدّ يد العون للبنان وتمكينه من تجاوز محنته"، موضحة أن "زيارة ابراهيم الى الكويت، انطلقت في الاساس على اجواء مشجعة ابداها الجانب الكويتي، وعبّر عنها السفير الكويتي في لبنان ​عبد العال القناعي​ امام رئيس ​المجلس النيابي​ ​نبيه بري​".



وعلمت "الجمهورية" انّ "الافكار المتداولة تناولت ابواباً مختلفة، منها إمكان ان تساهم الكويت بوديعة مالية في ​مصرف لبنان​ لتعزيز مخزونه من العملات الصعبة، او اللجوء الى الاستثمار في مؤسسات كبيرة وبحجم يُنعش ​الوضع الاقتصادي​ والنقدي، كما بالنسبة الى إمكان تقسيط الدفعات المالية المستحقة لقاء تزويد لبنان بالمشتقات النفطية بموجب الاتفاقية السابقة من دولة لدولة ولآجال طويلة الامد وعلى دفعات متباعدة، والى حين تجاوز الازمة النقدية التي تمر بها البلاد"، مشيرة الى أن "رئيس ​الحكومة الكويتية​ و​وزير الخارجية​ ورئيس مجلس الأمة وعدوا اللواء ابراهيم بالتداول سريعاً في ما حمله من مقترحات، ليكون الجواب لدى الجانب اللبناني في وقت قريب".

ولفتت الى أن "اللواء ابراهيم سمع في لقائه مع رئيس الحكومة كلاماً واضحاً مفاده بأنه لا يمكن لموفد ​رئيس الجمهورية​ اللبنانية ان يعود الى بيروت من الكويت بغير ما يريده بالحد الاقصى، وان يكون مرتاحاً للزيارة، وأن يكون متيقّناً من الدعم الكويتي، فللبنان معزّة خاصة في قلوب الكويتيين".

وفي المعلومات انّ الموفد الرئاسي تبلّغ من وزير الخارجية وجود توجيهات أميرية بتوفير الدعم الدبلوماسي للبنان، وعُلم أن وزير الخارجية الفرنسية ​جان إيف لودريان​ أضاف الكويت ضمن جولته إلى ​العراق​ ولبنان، وسيكون ملف لبنان حاضراً في صلب المباحثات فلا يمكن للكويت أن تدّخِر جهداً يوفر الإسراع لمساندة لبنان للخروج من الازمة التي يعيشها في اسرع وقت ممكن، ولا سيما على مستوى الدعم الفرنسي المتمثّل بالسعي القائم لتوفير الظروف المؤاتية لتنفيذ مقررات سيدر واحد.