التقى رئيس "لجنة الصداقة ال​لبنان​ية - الفرنسية" النائب ​سيمون ابي رميا​، أعضاء "لجنة الصداقة الفرنسية - اللبنانية" في مجلس الشيوخ في ​باريس​، بدعوة من رئيسة اللجنة السيناتور كريستين لفارد.

واطلع النائب ابي رميا أعضاء اللجنة، على "أجواء الأوضاع السياسية في لبنان، خصوصا بعد المبادرة الفرنسية التي اطلقها الرئيس الفرنسي ​ايمانويل ماكرون​ وعلى اجواء تشكيل ​حكومة​ جديدة".
كما شرح ابي رميا "الواقع الاجتماعي في لبنان حاليا نتيجة الانهيار المالي، ما أدى الى اقفال المؤسسات وزيادة ​البطالة​ وانهيار صرف ​الليرة اللبنانية​ ونسبة ​الفقر​"، وقال: "ازدادت الحالة سوءا خصوصا بعد ​انفجار مرفأ بيروت​ في 4 آب، الذي دمر المنازل وشرد العائلات".
وشكر ابي رميا ​فرنسا​ "حكومة وشعبا لوقوفهم الى جانب لبنان"، مؤكدا ان "التواصل مستمر بين المجلسين من اجل التنسيق".
ويتابع النائب ابي رميا سلسلة لقاءات مع مسؤولين دبلوماسيين وأعضاء في ​مجلس النواب​ الفرنسي لمواكبة المبادرة الفرنسية.