أكد ​وزير الاقتصاد​ في ​حكومة​ تصريف الاعمال ​راوول نعمه​ ان "التضامن الاجتماعي في هذه الفترة من حياة الوطن مهم جدا".

وخلال افتتاحه ​الدورة​ التدريبية لعسكريي ​الجيش اللبناني​ المتقاعدين عن رقابة ​الاسعار​ وجودة السلع، لفت نعمه
الى ان "هذه الدورة لها اهمية كبيرة في توفير الحماية اللازمة للمستهلك. الى حين صدور قانون المنافسة الحقيقية ستكون المهمة في رقابة الجودة مع الاسعار ومنع الاحتكار لان هناك بعض التجار يشترون السلع المدعومة ويخزنونها لبيعها لاحقا باسعار أعلى".

واضاف: "لديكم مهمة تقديم المعلومات التي سيتم جمعها في ​مديرية حماية المستهلك​ لوضع الدراسات اللازمة في ضوء المعطيات التي يقدمها المراقبون. اتكالنا عليكم في تفعيل دور الرقابة بقوة لان تعاونكم سيؤدي الى ضبط الاسواق".

واعطى الوزير نعمه العسكريين توجيهاته للنجاح في مهمتهم، واولها ​الوقاية​ والحماية من ​كورونا​، معتبرا انها “الاساس للانطلاق في العمل الرقابي للاسواق”.
من جهته، أكد مدير عام ​وزارة الاقتصاد​ ​محمد أبو حيدر​ على دور ​وزارة الاقتصاد والتجارة​ في هذه المرجلة الدقيقة في رقابة اسعار السلع والمواد الغذائية والاساسية بالتعاون مع سائر الادارات المعنية، ومنها ​المؤسسة العسكرية​ التي تعمدت بالشرف والتضحية والوفاء، فهي دائما الى جانب الوزارة والمواطن.

واشار الى "مناقبية العسكريين التي تجعلهم يفضلون المصلحة العامة ومصلحة البلاد، فهم دائما في الصفوف الامامية.