توقع نائب الأمين العام ل​حزب الله​ ​الشيخ نعيم قاسم​، في حديث اذاعي أن "تكون مرحلة الرئيس الاميركي ​جو بايدن​ مرحلة نقاش مع ​ايران​ ولمحاولة اعادة ​الاتفاق النووي​ كما هو وان كان هذا الامر يحتاج الى بعض الوقت، واتوقع ان تكون الامور أهدأ ولا اتوقع ان تكون الحلول سريعة وحاسمة ويجب ان ننتظر لنرى المقدمات".

ولفت قاسم الى أنه "اذا عادت ​اميركا​ الى الاتفاق النووي ستعود اليه ايران وهنا نكون امام تنفيذ الاتفاق النووي بعد ان اخل به الرئيس الاميركي السابق ​دونالد ترامب​، ولكن هل سيتم بعد ذلك طرح قضايا اخرى هذا رهن بالقيادتين"، مؤكدًا أن "لا علاقة للتفاوض بين اميركا وايران بالتطورات في علاقة حزب الله مع اميركا فالقضايا التي تناقشها ايران مع اميركا لها علاقة بالاتفاق النووي ومصلحة البلدين"

وشدد قاسم على أن "حزب الله لديه امر مهم واحد الا وهو الوجود الصهيوني في المنطقة ولا مجال في المدى المنظور للنقاش بين اميركا وحزب الله ونرى ان لا فائدة من الجلوس معهم، لان الحوار معروف النتائج مسبقا وهو ان اميركا ستعطي "​اسرائيل​" مكتسبات".
وتابع :"للعلم خلال فترة التفاوض بين اميركا وايران في الموضوع النووي لم تقبل ايران ان تتفاوض حول اي قضية من قضايا المنطقة، وبالتالي حزب الله ليس جزءاً من المفاوضات الاميركية الايرانية لا حاليا ولا لاحقا".

وشدد قاسم على أن " ليس لايران اي علاقة بقرارات حزب الله في ملف تشكيل ​الحكومة​، وحزب الله في ​لبنان​ يعمل ل​تشكيل الحكومة​ ويريدها دون ان يكون لاي احد علاقة بموقفه في الملف الحكومي"، مشيرا الى أنه "بعد ​الانتخابات الاميركية​ الواضح ان المشكلة الداخلية في لبنان هي الاصل في معالجة تشكيل الحكومة".

ودعا قاسم الى "تدوير الزوايا ومحاولة التفاهم على المشاكل العالقة بين ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​ ورئيس الحكومة المكلف ​سعد الحريري​، وحزب الله يعمل من اليوم الاول على تشكيل الحكومة وتسهيل انجازها".

وشدد على ان "حزب الله يوافق على الحكومة التي تيم التوافق على تشكيلها رئيسي الجمهورية والحكومة، ويوجد اشارات لعودة المبادرة الفرنسية لكن لم نفهم بعد حدودها ومدى جديتها ونشجع اي مباردة تساعد على تقريب وجهات النظر".

وشدد قاسم على ان "الوضع الامني في لبنان ممسوك ومنضبط رغم الظروف الصعبة للبلد بسبب وجود رغبة لدى المسؤولين لعدم تجاوز الوضع الى ما هو اسوأ"، معتبرًا أن "ما حصل في طرابلس مدان وخطير ويجب العمل لوضع الامور على سكة المعالجة الاجتماعية حتى لا يستغل خفافيش الليل هذا الامر في الوضع الامني".

ورأى قاسم أن "احداث طرابلس هي عمل امني تخريبي يستهدف فتح الباب للاستثمار في وجع الناس لتحقيق بعض المكتسبات السياسية".

من جهة اخرى، اوضح قاسم أن "حزب الله اعلن ان اي عدوان اسرائيلي على لبنان يعطي الحق المشروع للرد"، مشيرا الى ان "اسرائيل حالة عدوانية دائمة وعلينا ان نبقى حاضرين في الساحة كمقاومة لمنعها من تحقيق اهدافها".