أشار ​البابا​ فرنسيس في كلمة له من ​كنيسة سيدة النجاة​ في العاصمة العراقية ​بغداد​ حيث التقى مع الأساقفة والكهنة وعدد من المواطنين العراقيين، الى "اننا نجتمع اليوم في كاتدرائية سيدة النجاة ونتبارك بدماء اخوتنا واخواتنا الذين دفعوا الثمن هنا ونجدد ثقتنا بقوة الصليب".

وشدد البابا على أن "​المسيح​ي مدعو للشهادة بمحبة المسيح في كل مكان وزمان، وهذا هو ​الانجيل​ الذي يجب تجسيده في هذا البلد الحبيب".

وتوجه البابا للحضور في الكاتدارئية التي تعرضت لهجوم ارهابي في العام 2010 بالقول :"كان عليكم أن تواجهوا عواقب الحرب والاضطهاد وان تناضلوا من أجل الأمن الاقتصادي والشخصي".
وأعلن البابا :"سأتوجه غداً إلى مدينة أور لنؤكد أن الدين يجب أن يكون لخدمة السلام، ونحن نعلم كم هو سهل أن نصاب بفيروس الإحباط لكن الله منحنا لقاحاً له".